الصحة العالمية تحذر: لا تتخلوا عن مواجهة كورونا فـ«القادم أسوأ»
الصحة العالمية تحذر: لا تتخلوا عن مواجهة كورونا فـ«القادم أسوأ»

آخر تحذيرات منظمة الصحة العالمية بشأن تخفيف إجراءات مواجهة كورونا


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

قال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، إن المنظمة لم تصدر أي تعليمات للدول في كل العالم بتخفيف الإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها لمواجهة تفشي المستجد، مؤكدة أن هذه الإجراءات ساهمت في إبطاء انتشار الوباء، لكن اتخاذ خطوات التخفيف مبكرا مثل السماح للقطاعات والشركات بالعمل ينذر بكارثة فـ"القادم أسوأ".

 

وأوضح المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندميير، في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، أن أحد أهم العوامل في مكافحة فيروس كورونا هو عدم التخلي عن الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تمنع التجمعات وتساعد على التباعد الاجتماعي قبل الآوان حتى لا تحدث انتكاسة مجدداً، مضيفا أن الأمر يشبه الإنسان المريض إذ خرج من فراشه مبكرا وركض قبل آوان شفائه سيكون قد خاطر بحياته وتتعرض صحته في هذا الحالة لانتكاسة ومضاعفات.

 

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، أن العالم يحتاج إلى قرابة ستة ملايين شخص إضافي يعملون في مجال التمريض، وشددت المنظمة في التقرير الذي شاركت فيه الحملة الدولية "نورسينغ ناو" الدولي للممرضات، على الدور الأساسي للممرضين والممرضات المحترفين الذين يمثلون أكثر من نصف العاملين في الطاقم الطبي.

 

وقال مدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن الممرضون والممرضات هم الركيزة الأساسية للأنظمة الصحة اليوم، العديد من الممرضين والممرضات يجدون أنفسهم في طليعة التصدي لجائحة كورونا، وأشار التقرير إلى وجود نحو 28 مليون ممرض وممرضة محترفين ممارسين في العالم بين 2014 و2018، ارتفع عددهم بـ4,7 مليون، لكن لا يزال هناك نقص بـ5,9 مليون، ويتركز النقص خصوصاً في أكثر الدول فقراً في إفريقيا وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وأميركا الجنوبية.

 

ودعت منظمة الصحة العالمية الدول إلى تحديد حاجاتها الملحة في هذا المجال وجعل الاستثمار في التدريب والعمل والتأهيل أولويتها.