كارثة في إيران.. 1500 حالة وفاة وإصابة بفيروس كورونا في يوم واحد
كارثة في إيران.. 1500 حالة وفاة وإصابة بفيروس كورونا في يوم واحد

فيروس كورونا في إيران يرفع حالات الوفاة والإصابات إلى 1500


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

 

شهدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية، اليوم الخميس، كارثة صحية جديدة بسب تحول محافظتها إلى بؤرة وباء تفشى فيها المستجد، وسجلت أعلى إصابات ووفيات في العام برمته أكثر من الصين مصدر المرض القاتل، إذ توفى اليوم 500 مواطن إيراني جراء إصابته بالفيروس وأصيب أكثر من ألف شخص، بسبب تردى الأوضاع الصحية وعجز الحكومة والنظام عن توفير الدعم الطبي والإجراءات الوقائية اللازمة.

 

وسجلت الإحصائيات الأخيرة إصابة عدد كبير من المسؤولين في إيران فضلا عن إصابة أكثر من 20 نائباً في البرلمان بفيروس ، وذلك رغم الأكاذيب التي روجتها الأبواق الإعلامية لنظام طهران من توصل علمائهم إلى إنتاج علاج فعال يقضى على فيروس كورونا،

 

وأعلن العميد رمضان شريف المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني ، عن موت 5 من عناصر الحرس جراء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، كما أصيب محمد جواد إيرواني، مسؤول الرقابة والتدقيق الحسابي في مكتب المرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي، وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام، بالفيروس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية الأربعاء كوباء عالميا.

 

ونشرت وكالة أنباء فارس قائمة للمسؤولين المصابين بكورونا، أبرزهم أربعة وزراء في الحكومة ونائب الرئيس ومساعدة الرئيس لشؤون المرأة، ووزيرا الصناعة والسياحة، وخمسة من نواب البرلمان، كما توفى نائب قائد مقر فيلق القدس التابع للحرس الثورى الإيراني للشؤون اللوجيستية متأثرا باحتضانه فيروس كورونا الذي أضحت بلاده موطنا له.

 

وسجلت إيران أعلى حصيلة في سرعة الإصابة بفيروس كورونا بين مسؤوليها والمواطنين، فضلا عن أكبر أعداد من المتوفين جراء إصابته بالفيروس القاتل، وكشفت وزارة الصحة الإيرانية تسجيل 63 وفاة إضافية بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية في أعلى حصيلة يومية منذ إعلان السلطات عن أول الوفيات بالفيروس.

وقال المتحدث باسم الوزارة كيانوش جهانبور في مؤتمر صحافي متلفز: "بناء على نتائج فحوص مخبرية جديدة، رصدنا 958 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 9 آلاف حالة"، مضيفاً: "مع الأسف في الساعات الـ24 الماضية، وردتنا تقارير عن 63 وفاة، وصار إجمالي عدد الوفيات 354 شخصاً" من جراء الفيروس، قبل أن تعلن السلطات ارتفاع العدد مجددا ووصول الوفيات إلى 429 حالة.