الأسوأ لم يأت بعد.. موجة أشد فتكا لكورونا في أوروبا وأمريكا (دراسة أمريكية)
الأسوأ لم يأت بعد.. موجة أشد فتكا لكورونا في أوروبا وأمريكا (دراسة أمريكية)

وتوقعت الدراسة أن تسجل بريطانيا 66 ألف وفاة بكوفيد-19 بحلول يوليو، وهو رقم أعلى بكثير من إيطاليا التي تحل في المرتبة الثانية مع 20 ألف وفاة متوقعة، وتحتل إسبانيا وفرنسا المرتبتين الثالثة والرابعة مع توقعات بوفاة 19 ألفاً و15 ألفا في كل منهما على التوالي.


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

صدرت دارسة أمريكية جديدة حول جائحة كورونا، تؤكد ما حذر منه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، قبل إيداعه في العناية المركزة ووضعه على جهاز التنفس الصناعي، بأيام حين قال إن يتفشى بشكل مرعب في بريطانيا وأن أوروبا تتجه نحو السيناريو الأسوأ.

 

وتوقعت الدراسة البحثية الجديدة التي أعدها معهد القياسات الصحية والتقييم التابع لكلية الطب في جامعة واشنطن، أن يحصد فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في موجته الحالية الأولى، أرواح ما يقارب من 66 ألف شخص في بريطانيا، وسيكون تفشيه الأكثر فتكاً في أوروبا، وأظهرت تلك الدراسة أن نحو 151 ألفاً و680 شخصا قد يموتون في أوروبا جرّاء الفيروس.

 

وبالرغم من أن منشأ فيروس كورونا المستجد الصين وتركز في بدايته على دول شرق أسيا، إلا أن كل الدراسات التي قدمتها منظمة الصحة العالمية تؤكد اليوم أن مركزه انتقل إلى غرب أوروبا، حيث يتم تسجيل أعداد الوفيات الأعلى في إسبانيا وإيطاليا وفرنسا، ما دفع معظم الدول الأوروبية لوقف الحياة تماما في مقاطعاتها ومدنها، وفرض إجراءات تباعد اجتماعي مشددة في محاولة للحد من تفشي الوباء عدو البشرية.

 

وسجلت بريطانيا بمفردها أكثر من 5000 حالة وفاة للمصابين بفيروس كورونا الجديد كوفيد-19، وهو وفقا للإحصائيا عددا أقل من الذي أعلنته كل من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا، إلا أن التفسير العلمي لهذا أن الوباء تفشي في بريطانيا متأخرا عن باقي القارة الأوروبية، ويترجم ذلك ارتفاع مؤشر تعداد الوفيات حاليا في بريطانيا مقارنة بالدول الأخرى.

 

وتوقعت الدراسة أن تسجل بريطانيا 66 ألف وفاة بكوفيد-19 بحلول يوليو، وهو رقم أعلى بكثير من إيطاليا التي تحل في المرتبة الثانية مع 20 ألف وفاة متوقعة، وتحتل إسبانيا وفرنسا المرتبتين الثالثة والرابعة مع توقعات بوفاة 19 ألفاً و15 ألفا في كل منهما على التوالي.

 

من جانبه أعلن مدير معهد القياسات الصحية والتقييم كريستوفر موراي، أنه يتوقع بضعة أسابيع مقلقة بالنسبة للناس في أجزاء عدة من أوروبا، مرجحا أن أعداد الوفيات ستتجاوز التوقعات بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية لأكثر من 80 ألف وفاة في الموجة الأولى لكورونا التي يعيشها العالم الآن.

 

وتشير الدراسة الأمريكية أن التقديرات التي وضعها المعهد إلى أن إيطاليا وإسبانيا حيث سجلت مئات الوفيات يوميا على مدى أسابيع، قد تكونان تجاوزتا الذروة، وتراجع العدد اليومي الوفيات لأيام عدة في البلدين، لكنه عاد إلى الارتفاع اليوم في إسبانيا، ويرجّح أن تكون بريطانيا لا تزال على بعد أسابيع من السيطرة على عدد الوفيات لديها، في وقت يبدو أن القدرة الاستيعابية لأقسام العناية المركزة فيها بلغت ذروتها، كما يتوقع أنها ستحتاج إلى أكثر من مئة ألف سرير في المستشفيات مع بلوغ الذروة بينما كل ما تملكه حاليا هو 17 ألفاً و765 سريرا.