كيفية تربية الأبناء تربيةً إسلاميّةً صحيحةً ودعاء تحصين الأطفال
كيفية تربية الأبناء تربيةً إسلاميّةً صحيحةً ودعاء تحصين الأطفال

كيفية تربية الأبناء تربيةً إسلاميّةً صحيحةً ودعاء تحصين الأطفال


الأسرة هي عماد المجتمع، فكلما تحلت الأسر والمجتمعات بالأخلاق والمبادئ، كلما تطور ونمى المجتمع وتحقق الرخاء، ويعتبر الدين الإسلامي هو أحد الأديان السماوية والذي تعتمد تعاليمه على الأخلاق والتربية الحسنة، لذا من المهم الحرص على اتباع التربية الإسلامية للأطفال من أجل إنشاء مجتمع قوي يكن ركيزة لأمم والممالك.

كيفية تربية الأبناء تربيةً إسلاميّةً صحيحةً

إذا أردت تربية الأطفال تربية إسلامية صحيحة، فيجب العمل على الاهتمام بتربيتهم في كل مراحل حياتهم، وتعليمهم كيفية إطاعة الله، واتباع تعاليمه، والتأدب بآداب الإسلام، ولتربية الأطفال تربية تقوم على الأسس الإسلامية يجب اتباع ما يلي:

  • اختيار الزوجة الصالحة والتي تقوم بتربية الأبناء، وتهتم بكافة أمورهم منذ اللحظة الأولى لولادتهم حتى يصبحوا قادرين على تحمل مسئولية نفسهم، فكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ثلاثةٌ من السَّعادةِ: المرأةُ الصَّالحةُ تراها تعجبُك، وتغيبُ فتأمنُها على نفسِها ومالِك، والدَّابَّةُ تكونُ وطيئةً فتُلحقُك بأصحابِك، والدَّارُ تكونُ واسعةً كثيرةَ المرافقِ. وثلاثٌ من الشَّقاءِ: المرأةُ تراها فتسوءُك وتحملُ لسانَها عليك وإن غبت عنها لم تأمَنْها على نفسِها ومالِك، والدَّابَّةُ تكونُ قطوفًا فإن ضربتها أتعبتك وإن تركتها لم تُلحِقْك بأصحابِك، والدَّارُ تكونُ ضيِّقةً قليلةَ المرافقِ).
  • الحرص على تعليم الأطفال الأخلاق الحسنة، منذ نعومة أظافرهم.
  • تعليم الأبناء الصلاة منذ بلوغهم سن السابعة، والاستمرار في تعليمهم الأحكام الدينية، والحلال والحرام، وما هو واجب وما هو محظور.
  • تعليم الأبناء الأحاديث النبوية، وسيرة الصحابة والعلماء.
  • تعليم الأطفال حب القراءة والاطلاع من أجل البحث عن المعلومة، وتطبيقها، والتعلم منها.
  • استغلال التكنولوجيا الحديثة في تطوير وتعليم الأبناء،
  • التقصي عن أصدقائهم، والتأكد من أنهم الرفقة الصالحة التي لا تخشي على أبنائك من التواجد معهم.

دعاء تحصين الأطفال

  • الحرص على قراءة  دعاء تحصين الاطفال لحمايتهم من كل سوء ومكروه.
  • العمل على مصادقتهم وخصوصاً في فترة المراهقة، حتى ينشئوا نشأة سوية.
  • منحهم الثقة بالنفس، والحب والطمأنينة حتى لا يبحثوا عنها خارج المنزل.
  • ترسيخ بداخلهم العقيدة الإسلامية الصحيحة والتي تتم عن طريق التلقين، وتعلم الأذكار، والتوحيد، والسيرة النبوية، وسيرة الصحابة والصالحين، ليكنوا قدوة لهم.
  • المتابعة المستمرة لهم وملاحظة كل ما يقومون به من تصرفات داخل وخارج المنزل، حتى يمكن تقويم أفعالهم وأقوالهم، وسلوكياتهم باستمرار.
  • الحرص على التحدث معهم عن التصرفات السلبية التي تبدر منهم، وتقويمها حتى يتعلموا من تلك الأخطاء، فلا تكرر مرة أخرى.
  • العمل على تشجيعهم على كل ما هو حسن حتى يزيد من هذه التصرفات.
  • العقوبة والإثابة يجب أن تتم على حسب طريقة تفكير واستيعاب كل منهم، ومدى استجابتهم، فكل طفل يختلف عن الآخر في التفكير والسلوكيات وطريقة التعامل.
  • الحرص على الدعاء لهم، والحذر من الدعاء عليهم، فقد يدعو الأب، أو الأم على أطفالهم في وقت الغضب، والذي قد يكون هو وقت استجابة، فيستجاب الله لدعائهم، فعندها سيحزن الآباء على ما فعلوه بأطفالهم طوال العمر.

الحقوق المشروعة للأبناء في الإسلام

شرع الإسلام الحقوق للأبناء والتي هي كما يلي:

  • رفع الآذان في أذن المولود اليمنى عند الولادة، والإقامة في أذنه اليسرى، وهذا ما ورد في السنة.
  • في حالة فقدان الأم يجب الحرص على اختيار المرضعة الصالحة، والتي يرضى الطفل بالإرضاع منها.
  • إطعام الأطفال بالحلال فقط.
  • تربيتهم تربية حسنة وسوية، وعدم تركهم للخادمات.
  • الاحتضان والتحدث معهم عن كل ما يشغل بالهم.
  • تعوديهم على الصلاة، في السابعة، وتسجيعهم على الصلاة في جماعة.
  • الحرص على تعليمهم كافة التعاليم الإسلامية، والفرائض.
  • ترك مساحة لهم من الحرية لاختيارات القرارات التي يريدونها في حياتهم.