كيفية الحصول علي خدمة تدقيق خارجية في الامارات
كيفية الحصول علي خدمة تدقيق خارجية في الامارات

كيفية الحصول علي خدمة تدقيق خارجية في الامارات


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

 

يتواجد في دولة الإمارات العربية المتحدة العديد من مكاتب تدقيق الحسابات التي توفر خدمة التدقيق الخارجي، والتي يلجأ إليها العديد من أصحاب الشركات والمؤسسات الخاصة التي تحتاج إلي مراجعة دورية للقوائم المالية الخاصة بالشركة سواء كانت المراجعة ربع سنوية أو نصف سنوية، ويتم فيها الخروج بتقرير مالي عن حال الشركة، ويتم فيها فحص جميع القوائم الداخلية، بالإضافة إلي التأكد من صحة البيانات والمداخلات الموجودة في السجلات والدفاتر، والخروج برأي محايد بعد انتهاء السنة المالية الخاصة بالشركة، ويكون التدقيق الخارجي بواسطة أشخاص من خارج المؤسسة  وغير تابعين لها بأي شكل من الاشكال، وهذا ما توفره مكاتب تدقيق الحسابات بدبي والإمارات.

تدقيق الحسابات

يوجد اعتقاد سائد بين العامة أن مهنة تدقيق الحسابات لا تختلف عن مهنة المحاسبة بسبب اشتراكهم في تدقيق القوائم المالية، مما أدي لحدوث التباس بين المهنتين ولذلك يمكن التفريق بين المهنتين في النقاط التالية: -

مهنة تدقيق الحسابات مستقلة بذاتها، ولكنها تعمد وبشكل أساسي على النتائج التي تخرُج بها المحاسبة، مما جعلهم مرتبطين ببعضهم البعض إلى حدٍ كبير.

تقوم مهنة المحاسبة على إدخال وتبويب البيانات المالية وتوصيلها إلى المؤسسة وتحدد النتائج والإحصائيات النهائية للعملية الاقتصادية بالشركة أو المؤسسة، أما التدقيق فهو يقوم على مراجعة وفحص البيانات المالية والتأكد من مدي صحتها وخلوها من الأخطاء والغش والتزوير.

تعتبر المحاسبة مهنة إنشائية، بينما تدقيق الحسابات يعتمد على التحليل والانتقاد فيبدأ عمل المدقق بمجرد انتهاء المحاسب من تأدية عملهِ.

وبالتالي يُكمل كلًا من مهنتي المحاسبة والتدقيق الخارجي بعضهم البعض فهُما نظام شامل ومتكامل، بالإضافة إلى أنهم يعملان وبشكل فعال على تقويم الجوانب المالية للشركة وتحسينها، بالإضافة لتطويرها ومنع الشركة من الوقوع في أية خسائر مالية وهذا شئ يحققه فقط مُدقق خارجي ومُحاسب على قدرٍا عالي من الخبرة والمسئولية، التي يحتاجها الكثير من مكاتب تدقيق الحسابات بدبي والإمارات.

لدي التحدث عن أنواع التدقيق يجب الأخذ بالاعتبار العديد من النقاط التي يتوقف عليها تصنيف نوع التدقيق، وتتمثل في الآتي: -

يتم في العادة تصنيف نوع التدقيق حسب نوع المؤسسة أو الشركة التابع لها المُدقق.

التصنيف وفقًا لشروط التدقيق التي يضعها أصحاب المؤسسة.

كما يتم التصنيف تبعًا للقائم بعملية تدقيق الحسابات والاستقلالية مثل التدقيق الخارجي والداخلي.

يتوقف أيضًا على ما إذا كان التدقيق إلزامي أم لا مثل التدقيق الاختياري والإجباري.

من حيث تحديد المُدقق لإطار العمل مثل التدقيق الكامل والجزئي، والمرحلي.

يقوم المدقق بتحديد جوانب الفحص المختلفة كأن يكون فحص تفصيلي أو اختياري.

 

وتبعًا لهذه الأنواع يمكن التفريق بين الجوانب المختلفة للتدقيق الداخلي والتدقيق الخارجي فمثلًا من حيث الهدف، التدقيق الخارجي يقوم على إبداء الرأي في التعاملات المالية المختلفة الخاصة بالشركة أو المؤسسة وتوصيلها للفئات المطلوبة، ويكون المُدقق الخارجي مستقل بذاته ويتم التعامل معه عن طريق مكاتب تدقيق الحسابات بدبي والإمارات.

أما التدقيق الداخلي عن طريقة يتم وضع الخطط للتعاملات المالية الخاصة بالشركة وإرسال التقارير المالية للإدارة التنفيذية للشركة وتنقيتها من جميع الأخطاء، ويكون المدقق الداخلي موظف دائم بالمؤسسة.

يهتم العديد من الأفراد في المؤسسة بتوقيع المدقق على التقرير المالي، وليس العميل فحسب حيثُ أن توقيع المدقق على التقرير يعتبر تسليم وإقرار منه بصحة جميع ما ورد بالتقرير من معلومات، وعند حدوث أي شئ خلاف هذا يلجأ العميل لمكاتب تدقيق الحسابات بدبي أو الإمارات لرفع دعوي قضائية عليه، بسبب ما أوقعه المدقق من ضرر.

أهمية التدقيق الخارجي

يعتبر هذا النوع من التدقيق من أكثر الأنواع التدقيق الحسابي شمولية ومحايدة، ويلجأ إلية العديد من أصحاب المؤسسات والشركات عن طريق طلب الحصول على خدمات التدقيق الخارجي عن طريق مكاتب تدقيق الحسابات بدبي والإمارات.

وتتعد التعريفات التي تفسر معني التدقيق الخارجي وتوضح أهدافه ولكنها تلتقي كلها في معني واحد فمثلًا هي عملية يقوم بها شخص ذو خبرة في مجال التدقيق ويتم عن طريقها فحص البيانات المالية قوائم الدخل والسجلات والدفاتر الخاصة بالشركة، بالإضافة إلى أنظمة الرقابة الداخلية، والخروج برأي نقدي محايد معتمد ومُوقع من قِبل المُدقق الخارجي، ويتم فيه تحدي الخسائر المالية والأرباح التي تعرضت لها الشركة خلال السنة المالية.

تتمثل أهمية التدقيق الخارجي في العديد من النقاط المتمثلة في الآتي: -

تعتمد الإدارة التنفيذية لأي شركة أو مؤسسة على المعلومات والبيانات التي تمتاز بالدقة العالية والموضوعية بالإضافة لكون جميع المعلومات صحيحة وخالية من الأخطاء فهذا يحفظ للشركة سُمعتها، كما يجعلها رائدة في المجال الذي تعمل فيه.

تتمثل أهمية التدقيق الخارجي في الإمارات على أنه يسمح لنقابة العمال بتقييم الوضع المالي للشركة ووضع تصور نهائي لأجُور العمال، ورفع الدعاوي القضائية على الشركات التي لا تلتزم بإعطاء عمالها جميع مستحقاتهم المالية، برغم من أن التقارير المالية للشركة تثبت عكس ذلك.

تستفيد إدارة الضرائب كمن مهنة التدقيق الخارجي، حيث يقوم المدقق بتحديد الوعاء الضريبي للشركة، كما أنه يقوم بتحديد الضريبة المفروضة على الشركة والواجب تسليمها لمصلحة الضرائب، وهذا يمُد إدارة الضرائب بآخر مستجدات المركز المالي للشركة، ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها إذا ما تأخرت في دفع الضريبة المفروضة.

تتعد أنواع التدقيق الخارجي، فمثلاً التدقيق القانوني يتم فيه عقد العديد من إجراءات المراقبة السنوية والتي يقوم بها المدقق الخارجي لحساب القانون والدولة وبتوجيه منهم، بالإضافة للتدقيق التعاقدي. اضغط هنا  للمزيد حول هذا الموضوع..