"عمدة الحي المالي بمدينة لندن": الاستثمار السعودي في بريطانيا له
"عمدة الحي المالي بمدينة لندن": الاستثمار السعودي في بريطانيا له

زار عمدة الحي المالي بمدينة لندن اللورد الدرمان ويليام راسل مجموعة تداول، ومركز الملك عبد الله المالي، وهيئة أسواق المال، والبنك المركزي السعودي، والت


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

زار عمدة الحي المالي بمدينة لندن اللورد الدرمان ويليام راسل مجموعة تداول، ومركز الملك عبد الله المالي، وهيئة أسواق المال، والبنك المركزي السعودي، والتقى كذلك بعدد من قادة أعمال الخدمات المالية والمهنية؛ لتعزيز مجالات التعاون بين مملكة بريطانيا والمملكة العربية في سياسة القطاع المالي، والتمويل الأخضر، والتقنية المالية، والخدمات المصرفية المفتوحة.

وكان اللورد مايور قد استضاف في وقت سابق من العام الحالي منتدى الاستثمار البريطاني السعودي المستدام في مانشون هاوس الذي جمع شخصيات بارزة من القطاعين العام والخاص من كلا المملكتين لمناقشة مبادرات لتحقيق مستقبل اقتصادي أكثر استدامة واخضراراً.

وبمناسبة زيارته الحالية للمملكة قال اللورد وليام راسيل: " كان من دواعي سروري وجودي هنا في المملكة العربية السعودية لأشهد ازدهار البلد في قطاع التكنولوجيا المالية. ولكون المملكة المتحدة هي واحدة من مراكز التقنية المالية الرائدة في العالم، فإننا نتطلع إلى العمل مع المملكة العربية السعودية لاستكشاف المزيد من الفرص للتعاون والابتكار في مجال الفضاء الرقمي".

وأضاف أن "الاستثمار السعودي في المملكة المتحدة من خلال صناديق الثروة السيادية كان له فوائد مشتركة ضخمة تتضمن التجديد الحضاري في المملكة المتحدة ونقل المعرفة إلى المملكة العربية السعودية. وهذه بداية واعدة، وهنالك مجالات أكبر لمزيد من الاستثمار كجزء من رؤية المملكة 2030 لتنوع اقتصاد البلد، وتتيح خبرة لندن إمكانيات هائلة لشراكة سريعة في الخدمات بالعمل كممكن أساسي للتنوع ومصدر للتمويل.

وأردف: "باقترابنا من قمة مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ وانطلاق مبادرة السعودية الخضراء، فإن المملكة المتحدة متحمسة جداً لأن تصبح المملكة العربية السعودية حليفاً في مكافحة تغير المناخ. ستستضيف مؤسسة "مدينة لندن" بالعمل مع معهد التمويل الأخضر، قمة الأفق الأخضر في مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ. نحن سعداء لرؤية التزام المملكة العربية السعودية بالحصول على 50% من الكهرباء مولدة من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030. بالعمل معاً، فإن الخبراء البريطانيين والمبتكرين في مجال التمويل المستدام يمكنهم مساعدة قطاع الخدمات المالية السعودي لفتح الباب أمام الفرص الضخمة التي يوفرها التحول الأخضر".

مصدر الخبر: سبق