ناشرون لـ"سبق": "كتاب الرياض" انتشلنا من الركود.. وإلغاء الإيجار
ناشرون لـ"سبق": "كتاب الرياض" انتشلنا من الركود.. وإلغاء الإيجار

أجمع الناشرون المشاركون في معرض الرياض للكتاب على أن المعرض هو الأفضل عربيًّا من حيث الأهمية بالنسبة للنشرين، وأنه انتشلهم من أزمة الركود التي فرضتها


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

أجمع الناشرون المشاركون في معرض الرياض للكتاب على أن المعرض هو الأفضل عربيًّا من حيث الأهمية بالنسبة للنشرين، وأنه انتشلهم من أزمة الركود التي فرضتها جائحة كورونا، وبينوا لـ"سبق" أن قرار إلغاء قيمة الإيجار من على دور النشر المشاركة، انعكس بالإيجاب على دور النشر وزوار المعرض على السواء، موضحين أن الإقبال على المعرض كان كبيراً، وحركة البيع مرتفعة.

تخفيض الأسعار

ذكر فؤاد علام مدير توزيع دار أثر أن قرار إلغاء قيمة الإيجار انعكس بالإيجاب على الناشرين وزائري المعرض، فقد شجع معظم دور النشر على تخفيض أسعار الكتب، وبالنسبة لدار الأثر فقد خفضت أمس أسعار الكتب بنسبة 25 في المئة، واليوم رفعت نسبة التخفيض إلى 30 في المئة.

وبيّن "علام" أن حركة البيع بالنسبة لجناح أثر كانت جيدة وكافية تمامًا لتغطية بنود تكلفة نشر الإصدارات والمشاركة في المعرض، مضيفًا أن معرض الرياض يحظى بمكانة متقدمة مقارنة بغيره من المعارض في الدول العربية.

من جهته أوضح محمد شكري مسؤول النشر في جناح مركز الفكر العربي "السعودية"، أن قرار إلغاء قيمة الإيجار أثار ارتياح جميع دور النشر المشاركة في المعرض، خصوصًا الدور التي لم تحقق مبيعات كبيرة.

وأفاد "شكري" بأن مستوى المبيعات في جناح المركز كان مرتفعًا، خصوصًا بالنسبة لكتابَي "نظرية ابن تيمية في المعرفة" ليوسف سمرين، و"الفردوس الأمريكي" لجون هيود"، اللذين حققا أعلى المبيعات بالنسبة لإصدارات المركز.

أزمة الركود

من ناحيته وصف خالد شوقي مدير دار تكوين الكويتية، قرار إلغاء قيمة الإيجار عن الدور المشاركة في المعرض بـ"الحكيم"؛ لأنه يتجاوب بشدة مع أزمة الركود التي فرضتها جائحة كورونا على دور النشر، كما أنه سيساعد دور النشر على تعويض جزء من الخسارة التي تعرضت لها خلال السنتين الماضيتين.

وبيّن "شوقي" أن حركة البيع بالنسبة لدار تكوين ممتازة، والإقبال عليها كان كبيرًا؛ مما أدى إلى نفاد ستة إصدارات جديدة في الأيام الخمسة الأولى للمعرض، لافتًا إلى أن معرض الرياض يحظى بمكانة مميزة لدى الناشرين، ويتصدّر قائمة أفضل المعارض العربية.

من جانبه ذكر خالد المهندي مسؤول دار كتارا للنشر "قطر"، أن هذه هي المشاركة الأولى لـ"كتارا" في معرض الرياض، وأن نسبة الإقبال على المعرض كبيرة جدًّا، لكن مستوى المبيعات بالنسبة لدار كتارا كان متوسطًا، مشيرًا إلى أن قرار إلغاء قيمة الإيجار يكتسب أهمية كبيرة بالنسبة لكل دور النشر، وخصوصًا الدور منخفضة المبيعات.

بدوره قال محمد هادي مدير عام دار الرافضين العراقية: "إن قرار إلغاء قيمة الإيجار ليس غريبًا على السعودية، وله أهمية الكبيرة للناشر بعد مرور عامين من الركود في أسواق بيع الكتب".

وبيّن "هادي" أن حركة البيع في الجناح كانت جيدة جدًّا وتطابق مع التوقعات، وأن عدة إصدارات في الدار حظيت بإقبال كبير من الزوار، وأكثرها مبيعًا الأعمال الشعرية لبدر شاكر السياب، ومعجم الأسر النجدية في الزبير، وأعمال محمد كرد علي، ورواية زينب لعارف الساعدي، لافتًا إلى أن معرض الرياض يمثل من حيث الأهمية المعرض الأول بالنسبة لكل الناشرين.

مصدر الخبر: سبق