إجماع خليجي على تعزيز مناهج التعليم لدعم الثورة الصناعية الرابعة
إجماع خليجي على تعزيز مناهج التعليم لدعم الثورة الصناعية الرابعة

ترأس رئيس جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني الاجتماع الـ24 لرؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون المنعقد بفندق مليني


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

ترأس رئيس جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني الاجتماع الـ24 لرؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون المنعقد بفندق ملينيوم جازان بالمدينة الجامعية.
ورحب رئيس الجامعة برؤساء الجامعات المشاركين في الاجتماع وبكافة أعضاء الوفود، مؤكدًا أن جامعة جازان وبتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد -حفظهما الله- تشرفت بتنظيم واستضافة الاجتماع الذي يهدف لتعزيز أوجه التعاون المشترك والتكامل بين الجامعات الخليجية بما يحقق التطلعات للنهوض بالتعليم وتطويره لمواجهة تحديات العصر والمستقبل.
وشهدت الجلسة استعراض جدول الأعمال، ونقاشا المواضيع والمقترحات المقدمة في محضر الاجتماع التحضيري لوكلاء الجامعات، وأكد المجتمعون على أهمية التركيز على مناهج التعليم في مجالات الثورة الصناعية الرابعة، وتمكين المرأة والشباب في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي، وقيام الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بإجراء البحوث العلمية التي تستخدم التقنية المتقدمة في مجالات الأمن المائي والغذائي وتوفير الطاقة وإيجاد حلول للأمراض المعدية وغير المعدية، والعمل على تطوير مسارات للابتكار وريادة الأعمال في التعليم العالي بدول المجلس.

وجددت الجلسة التأكيد على المحافظة على مكتسبات التعليم الإلكتروني، حتى ما بعد الجائحة، وتفعيل الخدمات الإلكترونية، والتوسع في تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وأهمية تحفيز الابتكار لدى الباحثين الشباب، والتركيز على البحوث العلمية في التنمية المستدامة والابتكارات والاختراعات، وتوسيع التعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية في مجال تبادل الخبرات والمعلومات، واعتماد منصة التواصل الإلكتروني في جامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس.
وأشار رئيس الجامعة إلى أن الاجتماع الـ24 حقق الأهداف المرجوة منه، مؤكدًا أهمية استمرار وتطوير العلاقات بين جامعات مجلس التعاون ومواصلة إقامة مثل هذه الاجتماعات الهادفة، وفي ختام أعمال الاجتماع الـ24، ثمن معاليه جهود أمانة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، منوهاً بالدور الفاعل والتعاون الكبير من قبل أمانة المجلس في الإعداد المتميز لعقد الاجتماع.

مصدر الخبر: سبق