"طبيب روماتيزم" يحذّر: السلوكيات الغذائية الخاطئة تمهد مع الوقت ل
"طبيب روماتيزم" يحذّر: السلوكيات الغذائية الخاطئة تمهد مع الوقت ل

حذّر الدكتور ضياء حسين الحاصل على دكتوراه الروماتيزم من بريطانيا، أفراد المجتمع، من السلوكيات الغذائية الخاطئة التي تمهد مع مرور الوقت لهشاشة العظام "


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

حذّر الدكتور ضياء حسين الحاصل على دكتوراه الروماتيزم من بريطانيا، أفراد المجتمع، من السلوكيات الغذائية الخاطئة التي تمهد مع مرور الوقت لهشاشة العظام "المرض الصامت".

وبيّن "حسين" أنه نتيجة لما طرأ على المجتمعات العربية من التغير المفاجئ في سلوك ونمط الحياة لدى الناس، إضافة إلى التغير الملحوظ في نوعية الغذاء والتي أصبحت -إلى حد كبير- مشابهة لما عليه في الدول الغربية من انتشار كبير وسريع للأكلات والوجبات السريعة والمشروبات الغازية والحلويات والشيكولاتة، زادت معها تعرض معظم الأفراد للإصابة بهشاشة العظام، كما تَبَيّن أن الأشخاص الذين يعتمدون في طعامهم على الوجبات السريعة ويتناولون كميات قليلة من الحديد ومنتجات الألبان الغنية بالكالسيوم؛ يصبحون أكثر عُرضة للإصابة بالمرض عندما يبلغون سن الشيخوخة.

وقال: إن هناك عوامل مساعدة على ظهور هشاشة العظام؛ منها عوامل أولية مثل تقدم السن وخاصة في النساء والوزن واللون وانقطاع الطمث، أما العوامل الثانوية فهي كثيرة منها نقص الكالسيوم بسبب عدم تناول كميات كافية من الحليب ومشتقاته، والتدخين حيث إن تدخين السجائر يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على إعادة ترتيب العظم أو يمكن أن يؤثر بشكل ثانوي على وظيفة المبيض، كما أن تناول المشروبات الغازية والإفراط في الشاي والقهوة وازدياد تناول البروتينات اللحوم والفوسفور قد يعتبر من العوامل المؤهلة لهشاشة العظام.

وعن أسباب انخفاض هشاشة العظام عند النساء الكوريات قال د.حسين: هذا صحيح؛ إذ بيّنت دراسة أن نسبة هشاشة العظام تنخفض إلى 19% في كوريا مقارنة بالدول الغربية الأخرى التي تصل إلى 50% وخصوصًا بعد سن الـ60، وقد يكون السر في البروتين النباتي؛ حيث إن الكوريات لا يُقبلن على اللحوم والوجبات السريعة مثل الهامبورجر والدجاج المقلي، وقد أثبتت الأبحاث الطبية أن تلك الوجبات الغنية بالبروتين الحيواني تضاعف نسبة الحموضة في الجسم، وكلما ارتفعت نسبة الحموضة؛ أدى ذلك إلى انحلال العظم؛ في محاولة للتخفيف من الحمض الزائد؛ حيث لا يستطيع الجسم تحمل التغيرات في مستوى الحامض في الدم فيستنفذ مخزونات الكالسيوم من العظام، وكلما أكثر الفرد من تناول البروتين؛ ازدادت حاجته للكالسيوم؛ ففي دراسة نشرتها مجلة التغذية الأمريكية، أكدت أن تناول 95غ بروتين يوميًّا؛ يؤدي إلى فقدان 58 ملغ، ومعنى ذلك خسارة 20% من نسبة الكالسيوم في الجسم خلال 10 سنوات، كما أن هناك دراسة أخرى وجدت أن تناول 50غ بروتين يؤدي إلى طرح 60 ملغ كالسيوم عن طريق البول، وقد تبين أن تناول 1 غ من الملح يؤدي إلى فقدان 20- 40 ملغ كالسيوم؛ فالبرنامج الغذائي المحتوي على كمية قليلة من الملح والبروتين فإن الشخص يحتاج فيه إلى 450 ملغ كالسيوم؛ بينما تناول كمية عالية منهما يزيد من احتياج الشخص إلى 2000 ملغ كالسيوم باليوم؛ فمثلًا ساندوتش البرجر يفقد 22 ملغ كالسيوم مع البول، وبدلًا من الهامبورجر تأكل الكوريات الخضراوات بكثرة ومنتجات الصويا والسمسم؛ لذا فإن نسبة الهشاشة عندهن منخفضة مقارنة بالدول العربية أو الغربية.. وللأمانة العلمية فلا بد من التنبيه على أن بعض الدراسات لم تجد علاقة بين زيادة تناول البروتين وهشاشة العظام.

وكشف طبيب الروماتيزم أن بعض الدراسات العلمية وجدت أن زيادة الدهون في الوجبة الغذائية تعتبر من العوامل المساعدة على هشاشة العظام؛ حيث إن وجود الدهون وخاصة الحيوانية بكثرة، يقلل من نسبة امتصاص الكالسيوم، وبالعكس فقد اكتشف الباحثون في جامعة بيوردو الأمريكية أن الدهون الغذائية الموجودة في الأسماك والمكسرات تلعب دورًا مهمًّا في الوقاية من هشاشة العظام وترققها.

ولنتجنب هشاشة العظام ينصح د.حسين بالإكثار من الأغذية الغنية بالكالسيوم والمغنيسيوم مثل الحليب ومشتقاته والخضار والسردين والسمسم؛ نظرًا لخاصيتها في تقوية العظام، وتجنب الأطعمة التي تقوم بتسريع معدل فقدان الكالسيوم من العظام مثل السكر واللحم والملح والمشروبات الغازية والقهوة والشاي والإقلال من الدهون، والابتعاد عن التدخين حيث إنه يزيد من خطر وهن العظام، والحرص على ممارسة النشاط البدني بانتظام؛ حيث تعد طريقة مثالية للحفاظ على كثافة العظام، وتقوية العضلات، والحفاظ على توازن الجسم، وتقليل فرص السقوط وحدوث الكسور.

مصدر الخبر: سبق