شاهد.. منتدى الجوائز العربية يكرم أمين عام جائزة "الملك عبدالله ل
شاهد.. منتدى الجوائز العربية يكرم أمين عام جائزة "الملك عبدالله ل

برعاية وحضور الأمير خالد الفيصل رئيس هيئة جائزة الملك فيصل الرئيس الفخري لمنتدى الجوائز العربية؛ كرم المنتدى في دورته الثالثة التي عقدت مساء السادس من


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

برعاية وحضور الأمير خالد الفيصل رئيس هيئة جائزة الملك فيصل الرئيس الفخري لمنتدى الجوائز العربية؛ كرم المنتدى في دورته الثالثة التي عقدت مساء السادس من أكتوبر الجاري الدكتور سعيد بن فايز السعيد أمين عام جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة.

وجاء هذا التكريم تقديراً للجهود الثقافية البارزة التي يقوم بها الدكتور السعيد في التأصيل المعرفي لتفاعل الثقافات عبر رحلة تقارب الخمسة عشر عاماً مع هذه الجائزة العالمية المعنية بأحد فنون التفاعل الفكري والإبداعي الإنساني.

وعبر الدكتور "سعيد السعيد" أمين عام جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة عن سعادته وغبطته بهذا التكريم مقدماً جزيل الشكر والتقدير لمنتدى الجوائز العربية على هذه اللفتة الطيبة، لاختياره ضمن المكرمين عن جائزة الملك عبدالله العالمية للترجمة التي تعتبر عضواً مؤسساً بمنتدى الجوائز العربية.

وقال: إن هذا التكريم يأتي تتويجاً للجهود الكبيرة التي تحققت للجائزة في تفعيل حركة الترجمة ونشرها، وتكريم الباحثين والعلماء الذين يقومون بجهد مميز من أجل إثراء الحياة العلمية والفكرية والثقافية بمؤلفاتهم، فضلاً على رفد المكتبة العربية والعالمية بجواهر الفكر والإبداع الإنساني من مختلف اللغات.


وأكد "السعيد" أن هذه الجائزة العالمية الكبرى التي أقامت فعاليات تسليم جوائزها بالرياض وبعدد من المدن العالمية مثل: باريس، وبكين، وبرلين، وساو باولو، وجنيف، وطليطلة، وغيرها من المدن تمثل إحدى إسهامات مكتبة الملك عبدالعزيز العامة التي تعمل منذ إنشائها بدأب في تعزيز الأبعاد الثقافية والمعرفية والعربية والإسلامية والعالمية، وتسعى إلى وصل الفكر الإنساني العالمي من خلال برامجها ومشاريعها ومعارضها المتعددة، وهي لا تقوم بحفظ الكتب والوثائق والمخطوطات فحسب، ولكنها تعمل على تفعيل الفكر الإنساني والوعي الثقافي لدى مختلف الأجيال.

وأضاف السعيد: آمل أن تستمر العناية بمختلف الجوائز العربية في عصر الاتصال والعلم والتفاعل الإنساني، مضيفاً أن جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية التي ستعلن عن جوائز دورتها العاشرة قريباً شارك فيها منذ إنشائها (1372) عملاً من جميع دول العالم تقريباً ، عبر اللغات العالمية البارزة، وهو ما يؤكد على أن الجائزة تخطو بثبات من أجل تعزيز التفاعل بين الثقافات، وترجمة فلذات الفكر من اللغة العربية وإليها.

يذكر أن جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة هي جائزة عالمية أطلقتها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في العام 2007 في سعيها إلى تعزيز التفاعل الثقافي بين اللغة العربية واللغات العالمية الأخرى من خلال منحها لجوائزها في مجال الترجمة في ستة مجالات متنوعة.

مصدر الخبر: سبق