أمين الشرقية يتفقد عدد من المشاريع التنموية ويوجه بسرعة الانتقال لجزيرة الأسماك الجديدة
أبرز المواد
 أمين الشرقية يتفقد عدد من المشاريع التنموية ويوجه بسرعة الانتقال لجزيرة الأسماك الجديدة أبرز المواد

 أمين الشرقية يتفقد عدد من المشاريع التنموية ويوجه بسرعة الانتقال لجزيرة الأسماك الجديدة أبرز المواد...


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

قام أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، اليوم الأربعاء، بتفقد عدد من المشاريع التنموية في محافظة القطيف، يرافقه رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس محمد الحسيني ووكيل الأمين للاستثمارات وتنمية الإيرادات المهندس حمدان العرادي، ومقاولي المشاريع.

كما تفقد جزيرة الأسماك في الواجهة البحرية بمحافظة القطيف، والتي تقع على مساحة 120 ألف متر مربع، وتُعد أكبر أسواق المملكة المطلة على الخليج، وتتكون من «سوق السمك، وساحة حراج الجملة، وعدد من المواقع الاستثمارية، من ضمنها فندق، ومصنع للثلج، ومطاعم على البحر، وثلاجات، وسوبر ماركت، ومكاتب لتجار الأسماك، وصرافات آلية مصرفية، ومسطحات خضراء، حيث تمثل مقصداً التجار والمتعاملين بالأسماك، ومعلماً سياحياً في محافظة القطيف.

وكشف فهد الجبير، أمين المنطقة الشرقية، بأن تفقد المشاريع التنموية جاء وفقا لتوجيهات أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، ومتابعة نائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، وكذلك دعم ومتابعة وزير الشؤون البلدية والقروية الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، في الحرص على الارتقاء بمستوى الخدمات البلدية وتفقد المشاريع التي تنفذ حالياً وتلمس احتياجات ومعرفة المشاريع التي تحتاجها هذه المحافظة، مشيراً  أنه سيتم انتقال سوق الأسماك وحراج الجملة المؤقت لجزيرة الأسماك في غضون الشهرين المقبلين، مشدداً على استمرار تكثيف أعمال الرقابة والإصحاح البيئي في سوق الأسماك المؤقت  لحين الانتقال لجزيرة الأسماك الجديدة.
وأكد على أن مشروع جزيرة الأسماك بحكم حجمه وموقعه الاستراتيجي سيخدم شريحة كبيرة من سكان القطيف بشكل خاص والمنطقة الشرقية بشكل عام، وكذلك منطقة الخليج، ويعد أحد المعالم الحضارية والتنموية في المنطقة.
عقب ذلك واصل جولته التفقدية للمشاريع التنموية بزيارة السوق التجاري للخضار واللحوم في القطيف، الذي يقع على مساحة ١٦٢٠٠ ألف متر مربع، ويتكون من ٦٣ محلاً متعددة الأقسام، وأكثر من 300 موقف، بالإضافة إلى دورات مياه «رجال – نساء» وخصص بعضها للأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن، واستمع الى شرح مفصل عن مكونات المشروع، كما تجول داخل أروقته.

وعقب الزيارة قال أمين الشرقية، إن مشروع السوق التجاري الذي تم الانتهاء من أعماله يُعد أحد معالم محافظة القطيف، إضافة إلى كونه وجهة اقتصادية وسياحية مستقبلية، سيسهم في توفير سوق تجاري متكامل الخدمات والمرافق لعرض الخضار والفواكه واللحوم والدواجن والعصائر الطبيعية ومحلات تجارية «مطعم وسوق مركزي» ومقاهي، ومكاتب للبلدية، بالإضافة إلى مواقف كافية لسيارات الباعة والمرتدين.
وأضاف بأن المشروع يأتي ضمن خطط الأمانة التطويرية التي تستهدف أنسنة المدن وجودة الحياة، مشيرا إلى أن الأمانة تسعى للحفاظ على مستوى الخدمات المقدمة للسكان والارتقاء بها الى أعلى المعايير في كافة المجالات الخدمية والتنموية.
وأبان بأن الهدف من الجولة متابعة سير العمل، ومعرفة آخر الأعمال المنجزة وفق الخطط والمواصفات والمعايير المعمول بها، لتسهم برفع مستوى الخدمات البلدية المقدمة للمواطن والمقيم بما يحقق توجيهات القيادة الرشيدة حفظها الله، في تلبية احتياجات السكان ورفع مستوى الخدمات بما يتوافق مع برامج جودة الحياة ويتماشى مع رؤية المملكة ٢٠٣٠م)، كما تم توفير كافة سبل الراحة في هذا المشروع الحيوي للباعة والمتسوقين، مبيناً أنه سيخدم سكان المحافظة والمنطقة الشرقية بشكل عام.

 

مصدر الخبر: almnatiq