أنواع الأضاحي في المملكة وأسعارها وشروط الأضحية 1442
أنواع الأضاحي في المملكة وأسعارها وشروط الأضحية 1442

عيد الاضحي


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

أيام ويهل علينا موسم الحج بما يحمله من نفحات على الرغم من اقتصاره على حجاج الداخل في ، ويبحث الكثيرين عن الأضاحي في المملكة وأسعارها، التي ترتبط بموسم الحج وعيد الأضحى المبارك، ويتم الاستعداد وشراء الأضاحي حتى يتمكن الحاج من إتمام الفريضة، وتتنوع الأضاحي في المملكة التي ترتفع أسعارها خلال هذه الفترة في الأسواق وخاصة مع انتشار جائحة كورونا وما فرضته من قيود على استيراد أنواع الأضاحي المختلفة من الخارج. ولكن هناك ضوابط من خلال المملكة على شراء الأضاحي وتحديد أسعارها، سوف نتعرف على هذه الأنواع والأسعار.

أنواع الأضاحي في المملكة وأسعارها

تم الإعلان عن أربعة أنواع من الأضاحي التي توفرها جمعية البر في المملكة وقامت بتحديد الأسعار الخاصة بها:

  • كما نبهت الجمعية على عدم الانسياق وراء التجار الذين يعلنون عن أسعار أقل حيث يقومون بالغش في الأضحية.
  • أتت أسعار الأضاحي في المملكة لهذا العام كالتالي:
  • نوع الأضحية المعروف بالبربري وهو أرخص أنواع الأضاحي ويصل ثمنه إلى 855 ريال سعودي.
  • بينما يصل نوع الأضحية الأعلى سعرا والمعروفة باسم النعيمي إلى 1490 ريال سعودي.
  • بينما تأتي الأسعار المتوسطة في كل من نوعي الأضحية المعروف باسم السواكني وسعره 1150 ريال سعودي.
  • أما سعر نوع الأضحية المعروف باسم الروماني فهو 1080 ريال سعودي.
  • تأتي هذه الأسعار وتحديدها حتى لا يقع الحاج أو غيره في الغش أثناء شراء الأضاحي

ارتفاع أسعار الأضاحي وشروط الأضحية

  • شهدت الأسواق السعودية إقبال على التعرف على أسعار الأضاحي وقد أعلن الأهالي والمشترين أن هناك ارتفاع في الأسعار وزيادة بنسب متفاوتة حسب نوع الأضحية.
  • يعود ارتفاع الأسعار هذا العام نتيجة للإغلاق الخاص بالجائحة وعدم وجود منافذ أخرى للشراء.
  • يتم شراء الأضحية وفق الشروط الشرعية المعروفة وهي أن تكون من بهيمة الأنعام من البقر أو الإبل أو الماعز.
  • أن تكون بلغت السن المناسب للذبح وهي في الإبل خمس سنوات، وفي البقر والماعز سنتان لما روي في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام: “لَا تَذْبَحُوا إِلَّا مُسِنَّةً، إِلَّا أَنْ يَعْسُرَ عَلَيْكُمْ، فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً مِنَ الضَّأْنِ”[ رواه مسلم]