الراجحي مباشر.. توقعات الراجحي المالية للسوق السعودية بعد كورونا
الراجحي مباشر.. توقعات الراجحي المالية للسوق السعودية بعد كورونا

توقعات الراجحي المالية للسوق السعودية بعد كورونا


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

أصدرت شركة الراجحي المالية، توقعات بشأن تأثر السوق اقتصاديا بأزمة الجديد.

 

وتضمنت توقعات شركة الراجحي المالية أن يركز رجال الأعمال والمستثمرون على التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا خلال الربع الثاني من العام 2020، حيث نشرت شركة أبحاث الراجحي المالية تقرير بتوقعات الراجحي لمستقبل 32 شركة سعودية بأن تحقق أرباح مالية تبلغ 80.84 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، من بينهم شركة أرامكو السعودية والتي رجحت أن تسجل وحدها 76.090 مليار ريال.

 

وتوقعت الراجحي المالية انخفاض أرباح أرامكو بضغط من ضعف أسعار النفط عالمياً، لكن الأرباح قد تكون مدعومة بنفقات أقل ومشتريات حقوق الامتياز، وقالت إنه من غير المتوقع أن يكون القطاع البنكي قد شهد خلال الربع الأول الكثير من الضغوط حتى شهر فبراير/ شباط موضحة أن التوقعات تشير لارتفاع أرباح القطاع المصرفي بنسبة 10%على أساس سنوي.

 

وتوقعت الراجحي المالية، أن يشهد قطاع البتروكيماويات ضغطاً خلال الربع الأول الذي تأثر مبكراً بتفشي كورونا، مرجحة أن يشهد القطاع مزيداً من الضغوط بسبب الوباء الحالي وقد تتوسع الفجوة أكثر، حيث إن ضغوط العرض كانت تقود الانخفاض في أسعار البتروكيماويات خلال الأرباع العديدة الماضية  لكن في الوقت الراهن تفشي كورونا بين البلدان هو المؤثر الأكبر حالياً.

 

ورجحت أن تظل الأرباح الإجمالية لقطاع البتروكيماويات السعودي ضعيفة، متأثرة بانخفاض أسعار البتروكيماويات، إلى جانب انخفاض حجم المبيعات وسط التباطؤ في الاقتصاد العالمي.

 

وتوقعت أن تستمر شركة "سابك" أكبر شركة بالقطاع  في تكبد خسائر بالربع الأول بسبب انخفاض هوامش المنتج وقيمته غير النقدية بقيمة 700 مليون ريال، إضافةً إلى التأثير المالي على تعليق إنتاج البوليمر في كارتاخينا (إسبانيا).

 

ورجحت الراجحي كابيتال أن تظهر شركات القطاع الاستهلاكي، وخاصة السلع الأساسية أرقاماً قوية مع تكدس المستهلكين في حالة الإغلاق.

 

ومن المتوقع أن يكون قطاع الغذاء جذاباً حيث يرتفع الطلب على البقالة وسط الشراء المندفع، بينما بالنسبة لقطاع البيع بالتجزئة، كانت مبيعات ما قبل الإغلاق قوية جداً لمعظم تجار التجزئة، ولكن بعد الإغلاق فإن معظم محلات التجزئة كانت مفتوحة لمدة بين 5-6 ساعات، الأمر الذي كان من الممكن أن يؤثر على المبيعات خلال الـ 15يوماً الأخيرة من الربع الأول.

 

وبشكل عام تتوقع أبحاث الراجحي أن يكون بائعي التجزئة في الربع الأول من عام 2020 أفضل لأن المبيعات عبر الإنترنت ستعوض جزءاً من خسارة المبيعات من المتجر.

 

وعن قطاع الاتصالات أشارت أبحاث الراجحي إلى أنه سيشهد نمواً نظراً للطلب المتزايد على البيانات والهيكل الجديد عبر الإنترنت للشركات، مشيرة إلى أن شركة الاتصالات السعودية ستكون أكبر المستفيدين من زيادة استخدام البيانات وكذلك اعتماد الأنشطة عبر الإنترنت من قبل الشركات.

 

وعن قطاع الأسمنت قالت الراجحي المالية إنه لم يشهد أي تأثير من فيروس كورونا حتى الآن، ولكن انخفاض سعر النفط  قد يؤدي إلى انخفاض الإنفاق الحكومي وقد يؤثر على بناء المساكن.

 

وعن قطاع الرعاية الصحية، تشير توقعات الراجحي إلى أنه من الممكن تأثر نتائج الربع الأول بسبب الوباء المستمر، وذلك نظراً لانخفاض معدل الاستفادة من المستشفيات بسبب انخفاض عدد المرضى وارتفاع العمليات الجراحية، بسبب الإجراءات الحكومية لمنع انتشار الفيروس.

 

وتوقعت أن ينخفض إجمالي الإيرادات لشركات الرعاية الصحية المشمولة بتغطيتها بنسبة 7.8% على أساس سنوي، في حين من المرجح أن ينخفض صافي الربح بنسبة 31.5% على أساس سنوي بسبب انخفاض معدلات الاستخدام وسط الوباء.

 

وفيما يلي توقعات أبحاث الراجحي للشركات التي تقع تحت تغطيتها علماً بأن شركتي سدافكو وفواز الحكير تختلف سنتهم المالية عن بقية الشركات الموجودة بالجدول التالي:

توقعات الراجحي المالية