آخر أخبار ليبيا الآن.. قوات حكومة الوفاق تسيطر على أهم قاعدة جوية
آخر أخبار ليبيا الآن.. قوات حكومة الوفاق تسيطر على أهم قاعدة جوية

آخر أخبار ليبيا الآن.. تطورات ميدانية خطيرة تمنح حكومة الوفاق تفوقا عسكريا على قوات خليفة حفتر


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج، على لسان اللواء أسامة جويلي قائد المنطقة الغربية، أن قواتها المسلحة سيطرت بالكامل على قاعدة الوطية الجوية غرب العاصمة طرابلس، بعد هروب قوات المشير خليفة حفتر على وقع ضربات موسعة شنتها الليلة الماضية.

آخر أخبار ليبيا الآن

وذكرت قناة ليبيا الرسمية، تصريحات نقلتها على لسان اللواء أسامة جويلي قائد المنطقة الغربية بقوات حكومة الوفاق المدعومة من تركيا، إن سيطرتهم على قاعدة الوطية الجوية غرب طرابلس ضربة موجعة للمشير خليفة حفتر وحلفائه، حيث أنها القاعدة العسكرية الأكبر بطول المنطقة الممتدة من غرب العاصمة الليبية طرابلس حتى حدود تونس.

السيطرة على قاعدة الوطية الجوية

وكانت قوات المشير خليفة حفتر سيطرت على قاعدة الوطية العسكرية منذ ست سنوات ماضية، واتخذت منها الكتائب الموالية له مقرا لقيادة العمليات الغربية ضمن العملية العسكرية التي يشنها على العاصمة طرابلس لإسقاط حكومة فايز السراج التي يتهمها بدعم الإرهاب.

تطورات الأحداث في ليبيا

وبحسب تسلسل الأحداث في ليبيا لم يكن وقوع قاعدة الوطية الجوية في يد قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وليد اللحظة بل نتيجة ضربات متتالية شنها سلاح الجو المدعوم تركيا بداية من الشهر الجاري، نفذ خلالها قرابة 60 غارة على تمركزات قوات خليفة حفتر في قاعدة الوطية الجوية، انتهت بتكثيف الضربات الليلة الماضية حتى السيطرة الكاملة عليها.

قناة فبراير الليبية

وقالت قناة فبراير الليبية نقلا عن الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب مصطفى المجعي، إن سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني على قاعدة الوطية الجوية تمثل بداية لانطلاق عمليات عسكرية شاملة، حيث توفر هذه القاعدة الهامة منطقة آمنة للطائرات التابعة لحكومة فايز السراج لبعدها عن مناطق القصف التي يستهدفها طيران خليفة حفتر.

وتكمن خطورة قاعدة الوطية، في موقعها المحصن طبيعيا، حيث شيدها الأمريكيون خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945) في منطقة بعيدة عن التجمعات السكانية، وأقرب منطقة مأهولة تبعد عنها 25 كلم، مما يجعل أي هجوم كبير على القاعدة، مكشوفا أمام طائراتها الحربية ومدفعيتها الثقيلة.