لحظة تعامد القمر على الكعبة المشرفة.. وماذا يعني هذا؟
لحظة تعامد القمر على الكعبة المشرفة.. وماذا يعني هذا؟

تعامد القمر على الكعبة المشرفة.. وماذا يعني هذا؟


تشهد مدينة مكة المكرمة في ، مساء اليوم الخميس، ظاهرة فلكية تشاهد بالعين المجردة، لتعامد القمر على الكعبة المشرفة.

وقالت الجمعية الفلكية بمدينة جدة في تقرير لها أنه من المتوقع أن يتعامد القمر على الكعبة عند الساعة 6:29 بتوقيت مكة.

وجاء في التقرير أن القمر سيكون قرصه مضاء بنسبة (87.7 %) وعلى مسافة 368.051 كيلومتر.

ويمكن الاستعانة من هذه الظاهرة الفلكية في معرفة اتجاه القبلة بطريقة بسيطة في عدة مناطق حول العالم، كما فعل القدماء، فموقع القمر في هذه اللحظة  يشير تماما الى موقع مكة المكرمة وبدقة عالية كما هو الحال في تطبيقات الهواتف الذكية الحديثة .

وقال محمد الثقفي، المختص في مجال علم الفلك، في مداخل هاتفية لقناة الإخبارية: إنها ظاهرة فلكية تشاهد بالعين المجردة لتعامد القمر على الكعبة عند الساعة 6:29 دقيقة بتوقيت مكة المكرمة، مضيفا أنه من الفوائد العلمية لهذه الظاهرة أولا: دقة الحسابات الفلكية لحركة الأجرام السماوية ومنها القمر، ثانيا: الاستعانة بهذه الظاهرة في معرفة اتجاه القبلة بطريقة النظر مباشرة للقمر لحظة التعامد وخاصة البعيدة عن مكة المكرمة بأكثر من ألف كيلو متر خاصة المواقع التي تقع شرق مكة المكرمة.