المملكة آمنة غذائيا.. أبرز عناوين الصحف السعودية اليوم 21 أبريل 2020
المملكة آمنة غذائيا.. أبرز عناوين الصحف السعودية اليوم 21 أبريل 2020

أبرز عناوين الصحف السعودية اليوم 21 أبريل 2020


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

  • "مكافحة الفساد".. حرب على استغلال السلطة والكسب غير المشروع
  • انطلاق مبادرة الدعم التنموي الميداني في صامطة والداير
  • فيصل بن فهد يلتقي مع مسؤولي مركز الدعم المجتمعي بحائل
  • الجمعيات الخيرية امتداد لجهود خادم الحرمين في البر والإحسان
  • الشورى يقر تعديل نظامي مكافحة الاحتيال المالي وخيانة الأمانة والخدمة المدنية
  • د.الربيعة: القيادة تدعم كل ما يسهم في صحة وسلامة المواطن
  • مذكرة تفاهم لتأسيس صندوق وقفي للعناية بالمساجد
  • 70% من منشآت القطاع الخاص تستفيد من دعم رواتب الموظفين
  • كورونا في سيناريو الحد الأدنى.. الالتزام طوق النجاة
  • أمانة الرياض: تنفيذ 98 % من بلاغات متصلة بالإجراءات الوقائية من كورونا
  • المملكة آمنة غذائياً
  • تونس تمدد الحجر واحترازات إضافية بالسودان.. وهوباي تشرع أبوابها للطلبة
  • «اليونيسف» تناشد المجتمع الدولي توفير 100 مليون لمواجهة كورونا
  • البرهان: لن نسمح باختراق المنظومة الأمنية للسودان
  • تظاهرة وسط تل أبيب ضد سياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي
  • نتنياهو وغانتس.. الخلاف مستمر

أهم أخبار الصحف اليوم الثلاثاء 21 أبريل 2020

ركزت أخبار الصحف السعودية على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي كالتالي:

أخبار صحيفة الرياض اليوم

وأوضحت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( تطويع العلاقات ) : عندما تؤكد المملكة وروسيا التزامهما بتنفيذ اتفاق أوبك+ الذي بموجبه سيتم خفض الإنتاج العالمي من النفط بمعدل 9.7 ملايين برميل يومياً خلال العامين المقبلين، فهذا يعكس حجم العلاقات القوية والاستثنائية بين «الرياض» و«موسكو».

وواصلت : ولم يكن للعالم أن يتوصل إلى اتفاق أوبك+ الأخير لولا جهود المملكة، ولولا مبادئها وثوابتها التي تراعي الصالح العالم، وتعلو به على حساب أي مصالح ذاتية. فالمملكة خلال هذا الاتفاق استثمرت علاقتها المثالية مع دولة روسيا تحديداً، وطوعت هذه العلاقات بالشكل السليم والإيجابي.

واعتاد العالم - وبتلقائية شديدة - أن يلتفت صوب المملكة، ليرى ماذا ستفعل وكيف ستتصرف إذا ما أصاب أسواق النفط العالمية مكروه ينال من استقرارها؟ ومن جانبها لا تخيب المملكة الظن بها، ويكون أداؤها مثالياً وحكيماً، وهي تلقي بثقلها لكي تحقق كل ما يعيد لأسواق النفط التوازن المطلوب.

واستطردت : فالمملكة أدركت أنه من المستحيل التوصل إلى أي اتفاق ينقذ أسعار النفط، في منأى عن روسيا، باعتبارها إحدى الدول الكبرى المنتجة للنفط، فضلاً عن كونها غير عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وبالتالي لا يحق لأحد أن يُلزمها بأي قرار صادر من المنظمة، ومن هنا، انطلقت جهود المملكة التي أقنعت روسيا بحتمية خفض إنتاجها بمعدل 2.5 مليون يومياً، في خطوة عكست ثقل المملكة وقدرتها على التفاوض والإقناع وتحقيق كامل الأهداف المرجوة. وهذه ليست المرة الأولى التي تقنع فيها المملكة روسيا بخفض الإنتاج، فقد تكرر المشهد بكل تفاصيله في عام 2018.

أخبار صحيفة اليوم السعودية

وأفادت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( حاضر المملكة يصنع تاريخ العالم ) : رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين لمدة عام لا يمكن أن تدونها صفحات التاريخ على أنها حدث تقليدي ورئاسة تراتبية، بل ستوثق هذه الصفحات بأحرف من ذهب تلكم الملحمة الاستثنائية في ظروفها ومعطياتها وحيثياتها والتي سطرتها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله- وسمو ولـي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله- بقراراتهما الحكيمة وآرائهما السديدة ورؤيتهما الـشاملـة الـتي أحسنت إدارة المشهد رغم تشعب حيثياته ومعطياته وآثاره، بصورة أبهرت دول الـعالـم.. تلـك الـدول التي وجدت في المملكة نموذجا للصمود والثقة والصلابة في اقتصاده وموارده، والـتي جعلته يقف صامدا ومقتدرا أمام كافة الآثار التي خلفها والتي طالت كل البلاد في مشارق الأرض ومغاربها دون استثناء، مخلفة الإصابات والوفيات بين شعوبها والتراجع في اقتصادياتها وتعاملاتها التجارية والصناعية والسياحية، وكل ما من شأنه توفير سبل الانتعاش لمواردها ومدخولات أفرادها ومؤسساتها.

وواصلت : إن استضافة المملـكة مؤخرا لاجتماع افتراضي لـوزراء الـصحة في مجموعة الـعشرين وما تم تأكيده خلال ذلـك الاجتماع، على أن صحة الشعوب وسلامتها هي هدف جميع القرارات المتخذة لحماية الأرواح ومعالجة المرض وتعزيز الأمن الـصحي الـعالمي وتخفيف الآثار الاجتماعية الاقتصادية الناجمة عن الفيروس، وتشارك الخبرات الوطنية والتدابير الوقائية لاحتواء الجائحة، وضرورة رفع مستوى فعالية النظم الصحية العالمية من خلال مشاركة المعرفة وسد الفجوة في الجاهزية والـقدرة على الاستجابة للوقاية من التهديدات الوبائية والاستجابة لها، ناهيك عن تلك المخاوف المرتبطة بالمخاطر الـتي تواجهها الـدول النامية والأقل نموا نتيجة الجائحة، حيث إن نظمها الصحية واقتصاداتها أقل قدرة على مواجهة التحدي، إلـى جانب بحث الإجراءات الـلازمة لرفع مستوى التأهب للجوائح، وأهمية توظيف الحلول الرقمية في الجائحة الحالية والجوائح المستقبلية، والتركيز على سلامة المرضى، وأهمية تعزيز القيمة في الـنظم الـصحية، كذلك استعداد دول مجموعة العشرين الكامل لاتخاذ أي إجراءات إضافية يمكن أن تساعد في احتواء الجائحة.

أخبار صحيفة البلاد السعودية اليوم

وأوضحت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( الأمن الغذائي ) : تتأكد أهمية الأمن الغذائي في الأزمات الطارئة ، كالتي يعيشها العالم حاليا جراء تداعيات جائحة كرونا ، وما فرضته من ضغوط كبيرة على الأسواق وسلاسل الإمداد وحركة التجارة العالمية ، جراء الاجراءات الاحترازية في كافة الدول وآثارها على القدرة الانتاجية والتصديرية في الكثير منها، وهنا تتفاوت قدرة الدول على تحقيق أمنها الغذائي وتوفير سلاسل الإمداد ، وعلى ضوء التحديات الراهنة التي تواجه العالم ، أثبتت المنظومة التموينية في المملكة قدرة كبيرة ومرونة عالية في تغذية وإمداد الأسواق على مدار الساعة في كافة المناطق وتوفر السلع بمستويات قياسية ومخزونات استراتيجية قادرة على تحمل ضغوط السلوك الاستهلاكي في مثل هذه الظروف.

وقالت : هذا على المستوى المحلي الذي يشهد استقرارا وتدفقا سلعيا يوميا ، في الوقت الذي تقود فيه المملكة الجهود الدولية على كافة الأصعدة من خلال رئاستها لمجموعة العشرين الأكبر اقتصادا ، في تعزيز التعاون والتنسيق الكامل بين أعضاء المجموعة والمنظمات الدولية المعنية للحد من الآثار واسعة النطاق لجائحة (كوفيد – 19) ومنها الأمن الغذائي الذي هو محور جدول الأعمال والبند الأهم في اجتماع وزراء الزراعة والمياه بدول المجموعة اليوم ، مما يعكس شمولية التحركات السعودية ودقة بوصلتها في إدارة التحديات القائمة وحرصها على تفعيل الجهود الجماعية المؤثرة التي تسهم في تجاوز العالم للأزمة.

أخبار صحيفة عكاظ اليوم

وقالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( جبهات استثنائية ) : الشعب أعظم ما يباهي به وطن، وأكبر ما تفاخر به قيادة، وأبلغ ما تتفاعل معه مقدّرات، وتتكامل به الجهود، لتلتقي مع تطلعاته وغاياته النبيلة الأهداف السامية لمعنى الوطنية.

وواصلت : وتزداد المحبة والمباهاة بقدر زيادة المواقف البطولية الخالدة والمشرفة للمواطنين المنتمين بالروح والجسد والعقل والمشاعر لوطنهم، عملاً وتضحية وفداءً ومبادرات وأداء مهام وواجبات، على أكمل وأتم الصفات.

وبينت : في وطننا السعودي، تتسابق النماذج المشرفة في إثبات القدرات، وتعزيز الثقة، بتنافس محمود وغيرة إيجابية، لضرب أروع الأمثلة في رد الجميل وإتقان العمل، مع تفادي أي ملاحظة تشي بوقوع خلل أو قصور غير مقصود.

وأفادت : أبناء وبنات الوطن يسجلون في صفحات المجد وسفر الخلود حضوراً غير مستغرب، ويسطرون أبدع الإنجازات، وينقشون أبهى صور العشق لهذا الكيان الذي أعدّهم لمثل هذه الظروف الاستثنائية.

أخبار صحيفة الاقتصادية السعودية اليوم

وكتبت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( الإنتاج المحلي خيار استراتيجي ) : ارتكزت الإصلاحات الاقتصادية، التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين، على مفهوم التنمية المتوازنة، وجاءت رؤية المملكة 2030، التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، على أن يتم تحقيق هذه التنمية المتوازنة من خلال التنويع الاقتصادي الشامل، الذي يعمل على تقوية جميع محركات الاقتصاد السعودي بشكل متوازن، ومن ذلك التخلي عن الاعتماد على النفط محركا أساسا. لذا، كان لا بد من تفعيل عديد من الأدوات الأخرى، سواء لتنويع مصادر دخل المالية العامة أو لتحفيز وتنمية الاقتصاد غير النفطي، والقطاع الخاص خصوصا. كما شمل التنويع الاقتصادي، تنويعا في توزيع العمالة، بحيث يتم إشراك المرأة السعودية في العمل والإنتاج، وكذلك زيادة توطين القطاعات الاقتصادية. وخلال الأعوام التي تلت تدشين رؤية المملكة 2030، تم إنجاز كثير من المبادرات الكبيرة لتحقيق هذه التطلعات، وحقق القطاع غير النفطي نموا 3.3 في المائة، ونما القطاع الخاص 3.8 في المائة، في وقت سجل القطاع النفطي تراجعا بنحو 3.6 في المائة. كما تم دعم برنامج تنمية الصناعات الوطنية والقطاع اللوجستي بـ200 مليار، و300 مبادرة.

وتابعت :إن هذه الإنجازات التي تحققت للمملكة كان لها أثر كبير اليوم في مواجهة الاقتصاد السعودي جائحة كورونا، التي ثبت من خلالها أن تنمية الاقتصاد الوطني، خط الأمان الأساس في مقابل تلك التهديدات التي نتجت من خلال تعطيل الأعمال والمصانع والتجارة في العالم. ففي مسار الإجراءات الاحترازية، التي اتخذتها الدول المختلفة لمواجهة تفشي العدوى، تم إيقاف المصانع والشركات، وتأثرت تبعا لذلك سلاسل الإمداد كافة، وجاءت توصيات قمة الدول السبع للمحافظة على خطوط التجارة العالمية مفتوحة. لكن رغم هذه التوصيات، فإن مواجهة الانتشار السريع للمرض تطلبت إيقافا قسريا للعمل. لذا، فإن الاعتماد على الإنتاج المحلي كان خيارا استراتيجيا لمواجهة النقص في الإمدادات من الاحتياجات المحلية العاجلة، ولعل الاحتياجات للأدوات الطبية والأجهزة ذات العلاقة كان الأكثر بروزا في هذه المرحلة.

واسترسلت :قدمت المملكة حزمة من الدعم الكبير لجميع المؤسسات والأفراد خلال الأزمة الحالية، حيث تم دعم القطاعات المختلفة بأكثر من 120 مليارا، مع دعم وزارة الصحة بمبلغ 46 مليارا. هذه الحزم الضخمة تأتي ضمن برنامج الدعم الشامل للاقتصاد لمواجهة التداعيات الاقتصادية للمرض. ورغم أن الجائحة ذات أضرار على صحة المجتمع وتبذل الدولة جهودها لتقليل هذه الأضرار إلى أدني حد، إلا أنها فرصة للمضي قدما في برنامج تعزيز الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية، وذلك بتحفيز الصناعات المحلية في جميع القطاعات لتعويض النقص الناتج من تراخي التجارة الخارجية والواردات، خاصة تلك المرتبطة بالإمدادات والمواد الداخلية في عدد من الصناعات، أو في الصناعات المتعلقة بقطع الغيار لكثير من الآلات الصناعية، وكما أشرنا فإن هذا التحفيز يجب أن يكون ضمن إطار رؤية المملكة 2030.