لبنان تقترب من المجاعة بسبب كورونا.. وإجراءات بعزل مدن جديدة
لبنان تقترب من المجاعة بسبب كورونا.. وإجراءات بعزل مدن جديدة

لبنان تقترب من المجاعة بسبب كورونا.. وإجراءات بعزل مدن جديدة


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

بدأ اليوم السبت، تنفيذ قرار عزل مدينة بشري شمالي لبنان، من قبل المجلس البلدي وقوات الأمن، في مسعى لمنع انتشار المستجد.

 

واتخذ المجلس البلدي قرارا بمنع الدخول والخروج إلى المدينة، فيما سيتم اليوم إجراء فحوصكورونا لنحو 500 شخص، وسيكون على رأس اللائحة أصحاب المؤسسات التجارية والصيدليات والعاملون فيها.

 

وسجلت بشري تزايدا في أعداد المصابين بفيروس كورونا في الأيام القليلة الماضية، مما دفع السلطات المحلية إلى اتخاذ قرار بعزلها كليا عن محيطها، بالتعاون مع أجهزة الأمن.

 

وتنفذ في منطقة بشري في لبنان إجراءات استثنائية مشددة، حيث طلب من كل سكانها البقاء في منازلهم، وتجري السلطات فحوصات "كوفيد 19" على نطاق واسع لاكتشاف حجم الإصابات ومعالجتها بشكل سريع.

 

حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، من جوع يتهدد سكان لبنان من جراء انتشار فيروس كورونا المستجد والقيود المتخذة لمكافحته في بلد يشهد أساساً انهياراً اقتصادياً، داعية الحكومة إلى اتخاذ إجراءات سريعة لتقديم مساعدات إلى الأكثر تضرراً.

 

وذكرت المنظمة في بيان أن "الملايين من سكان لبنان مهددون بالجوع بسبب إجراءات الإغلاق المتصلة بالوباء، ما لم تضع الحكومة على وجه السرعة خطة قوية ومنسَّقة لتقديم المساعدات".

 

وأضافت "تسبب وباء كوفيد-19 في تفاقم أزمة اقتصادية مدمرة كانت موجودة أصلاً".

 

وبالإضافة إلى 4.5 مليون لبناني، تقدر السلطات وجود 1.5 مليون لاجئ سوري و174 ألف لاجئ فلسطيني.

 

وسجل لبنان رسمياً حتى الآن 575 إصابة بينها 19 وفاة.

 

ومنذ منتصف مارس، اتخذت الحكومة سلسلة إجراءات بدءاً من إغلاق تام يستثني الأفران ومحلات بيع المواد الغذائية، ومطالبة السكان بالبقاء في منازلهم وإغلاق كافة المنافذ البحرية والجوية والبرية، وصولا إلى فرض حظر تجوال تام ليلاً.

 

ولتلك الإجراءات تداعيات كبيرة على العمال المياومين، والكثير منهم من اللاجئين، فضلاً عن العاملين في المهن الحرة، والذين يعانون أساساً من جراء الانهيار الاقتصادي. وقد بات يعيش 45 بالمئة من سكان البلاد في الفقر.

 

وقالت لينا زيميت، باحثة أولى في الفقر واللامساواة في هيومن رايتس ووتش: "أدى الإغلاق الهادف إلى إبطاء انتشار فيروس كورونا إلى تفاقم الفقر والصعوبات الاقتصادية المتفشية في لبنان قبل وصول الفيروس".

 

وأضافت "خسر عديدون دخلهم، وقد يعجز أكثر من نصف السكان عن شراء غذائهم وحاجياتهم الأساسية إذا لم تتدخل الحكومة".

 

ولمواجهة تداعيات وباء كوفيد-19، شكلت الحكومة "لجنة طوارئ اجتماعية".

 

وأعلن وزير الشؤون الاجتماعية الأربعاء عن "برنامج التكافل الاجتماعي" ضمن هذه الخطة، وهدفه "مساعدة العائلات الاكثر حاجة والمتضررة من جراء الوباء العالمي".