حقيقة شمول الخبز ضمن ضريبة القيمة المضافة وتوضيح هام من زاتكا بهذا الشأن
حقيقة شمول الخبز ضمن ضريبة القيمة المضافة وتوضيح هام من زاتكا بهذا الشأن

حقيقة شمول الخبز ضمن ضريبة القيمة المضافة وتوضيح هام من زاتكا بهذا الشأن...


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

أوضحت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك “زاتكا”، حقيقة شمول الخبز ضمن ضريبة القيمة المضافة، وجاء ذلك من خلال الحساب الرسمي لـ “اسأل الزكاة” عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وهو الحساب التابع لزاتكا والذي يقوم بالرد على استفسارات والمواطنات بشكل دوري من خلال التعليقات، كما يقوم بنشر أبرز الأسئلة والإجابات عليها اسبوعيًا، وذلك لمساعدة مواطني المملكة في معرفة كافة ما يتعلق بالخدمات التي تقع تحت مسئولية هيئة الزكاة بالمملكة العربية ، ومنها الضريبة الخاصة بالقيمة المضافة.

حقيقة شمول الخبز ضمن ضريبة القيمة المضافة

كشف حساب “اسأل الزكاة” عبر موقع التواصل الاجتماعي، حقيقة شمول الخبز ضمن ضريبة القيمة المضافة، وجاء ذلك بالرد على استفسارات أحد المواطنين من خلال الحساب الرسمي الخاص بهم، سائلاً هل الخبز عليه الضريبة، وذلك لأن هناك عدد من المتاجر والمحلات تقوم بأخذ الضرائب عليه، ومحلات لا تأخذ أي ضريبة، فأي منهما هو الصحيح والذي يتبع قرارات هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، وأجاب حساب “اسأل الزكاة” على المواطن المستفسر على الفور، كما أوضح عدد من التفاصيل الهامة التي يلزم معرفتها لدى كافة المواطنين.

أكد حساب اسأل الزكاة، أن كافة المواد الغذائية -متضمنة الخبز- تخضع للضريبة بنسبة “15%”، لكن ذلك تحت شريطة أن يتم بيعها من محل تجاري أو منشأة مسجلة بنظام الضريبة المخصصة من هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، أما إذا لم تكن المنشأة مسجلة، فلا يتم إضافة أي نسبة ضريبية على المنتج، وفي حال تمت الأضافة، يجب الإبلاغ عن المنشأة لتلقي العقوبات المنصوص عليها.

والجدير ذكره أن الضريبة تمت زيادتها في طليعة انتشار الجائحة، وذلك بتوجيه من ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، مؤكدًا أنها لن تدوم طويلاً، وأقصى مدة لسريان هذا النظام هو خمسة سنوات فقط من تاريح الإصدار، وجاء القرار للمساعدة في العبور من الجائحة بأمان، وتقليل المخاطر المالية التي من المملكن أن تصيب المملكة، موضحًا أن ليس السعودية فقط من قامت باتخاذ قرارات صعبة، بل أن كافة دول العالم اضطرت إلى اتخاذ القرارات الغير مرضية للمواطنين، للعبور من الفترة الصعبة التي سببها الوباء المستجد في الإقتصاد.

مصدر الخبر: masrmix