الروبوت الجراحي يجري عملية لشخص باستخدام الذكاء الاصطناعي في مستشفى الحرس الوطني
الروبوت الجراحي يجري عملية لشخص باستخدام الذكاء الاصطناعي في مستشفى الحرس الوطني

الروبوت الجراحي يجري عملية لشخص باستخدام الذكاء الاصطناعي في مستشفى الحرس الوطني...


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

تم نشر تقرير مصور ل الروبوت الجراحي في احدي القنوات العالمية الشهيرة عن استخدام التقنيات الحديثة في الجراحة المجهرية حيث انه ولأول مره روبوت يجري عملية جراحية لشخص باستخدام الذكاء الاصطناعي في مستشفى الحرس الوطني، ويظهر التقرير أن المملكة العربية تستخدم لأول مرة “روبوتات” لإجراء عمليات جراحية بالغة الدقة، بنسبة خطأ لا تزيد عن 0٪، ويبين التقرير أن “الروبوتات” تقوم بعمليات على البشر وتربط الأنسجة في منطقة الركبة بدقة عالية، لأن الروبوتات يمكنها إجراء عمليات بمساعدة الذكاء الاصطناعي بشكل عالي الدقة، وأكد التقرير أن “الروبوت”  تم استخدامه في المملكة لأول مرة في مستشفى الحرس الوطني بالمنطقة الشرقية والذي تحتل المرتبة الخامسة عالميا.

الروبوت الجراحي يجري عملية لشخص في مستشفى الحرس الوطني:

وقال الدكتور خالد العسيري استشاري جراحة العظام والمفاصل والعمود الفقري بالمستشفى، إن مستشفى الحرس الوطني كان أول مستشفى حديث بدأ في استخدام الروبوتات لأن هذه المستشفى تعد هي المركز الأول في المملكة الذي يوجد فيه الإصدار الحديث والمركز الخامس في العالم، وهو مدعوم بأعلى مستوى من الذكاء الاصطناعي، مما يسمح للجراحين بالتفاعل مع الروبوتات أثناء الجراحة لتزويد المرضى بالأفضل النتائج.

 

الروبوت الجراحي

الروبوت الجراحي

 فوائد الجراحة باستخدام الذكاء الصناعي “الروبوتات”:

  • تتضمن الجراحة الروبوتية استخدام أدوات دقيقة للغاية بدلاً من يدي الجراح لاختراق داخل الجسم، مما يعني أن الشقوق التي يتم إنشاؤها بواسطة الجراحة الروبوتية تكون صغيرة جدًا، وقد تصل إلى أقل من 1 سم في معظم الحالات، يمكن استخدام الكاميرا بعد توصيلها بذراع واحد من الروبوت الجراحي، مما يسمح بالحركة الدقيقة في الأوعية الدموية الدقيقة ويقلل من خطر النزيف، وهذا يتم استخدامه إذا كان من الصعب الوصول إلى أجزاء معينة من الجسم.
  • عندما تكون العملية طفيفة والحجر ليس بكبير، يمكن للجسم أن يتعافى بسرعة أكبر. تستغرق الشقوق الجراحية وقتًا أطول للتعافي، لأن الجسم يستغرق وقتًا أطول للتعافي. على الرغم من أن كل عملية ووقت تعافي يختلف من شخص لآخر، يمكن للمرضى الذين خضعوا للجراحة طفيفة باستخدام الروبوتات العودة إلى المنزل بعد بضعة أيام.
  • وبما أن الجراحة باستخدام الروبوتات تُجري من خلال جروح صغيرة جدا، وبهذا سيتم تقليل الألم والانزعاج المرتبطين بالجراحة، ولأن الجراحة بمساعدة الروبوت تكون أيضًا أكثر دقة نظرًا لنظام التحكم الأفضل، فمن غير المرجح أن تعاني من الألم الداخلي، مما يساعد على تقليل الكمية من المسكنات التي تجتاحها بعد إجراء العملية الجراحية، حيث أن استخدام الكاميرا المدمجة والرؤية عالية الدقة أثناء الجراحة يعني أنه يمكن تجنب فقدان الدم بشكل أفضل كما يساعد في منع النزيف الداخلي.

مصدر الخبر: masrmix