أخبار ليبيا الآن.. قوات حفتر تسقط 3 طائرات مسيرة تركية في مصراتة
أخبار ليبيا الآن.. قوات حفتر تسقط 3 طائرات مسيرة تركية في مصراتة

أخبار ليبيا الآن.. استمرار القتال بين قوات خليفة حفتر وحكومة الوفاق المعترف بها دوليا


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

أفادت فضائية العربية الحدث، أن قوات المشير خليفة حفتر المتقاتلة مع حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، أسقطت مساء أمس، 3 طائرات مسيرة تركية الصنع أقلعت من مطار مصراتة، وذلك أثناء محاولة تنفيذ ضربات جوية ضد تمركزات وحدات قوات حفتر شرق مدينة مصراتة الليبية بمنطقة الوشكة، لتمهيد الأرض للقوات البرية الموالية لحكومة فايز السراج.

 

وقال المتحدث باسم قوات خليفة حفتر، إن كتائب سلاح الجو التابعة لهم نفذت ضربات استهدفت تمركزات ومواقع المجموعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني المتمركزة شرق مدينة مصراتة الليبية، بالتزامن مع قصف نفذه سلاح الجو التابع لقوات حفتر على مطار زوارة الواقع غرب العاصمة طرابلس بالقرب من الحدود التونسية، والخاضع لسيطرة حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

 

ونقل موقع العربية نت تصريحات على لسان مصدر عسكري من قوات المشير خليفة حفتر، زعم فيها أن قواته استهدفت بقصفه غرفة للتحكم في الطائرات المسيرة التركية داخل المطار، ردا على الهجوم الجوي الذي شنته قوات حكومة الوفاق الوطني على مواقعهم والذي تم إحباطه.

 

وهذه المرة الثانية التي يتعرض فيها مطار زوارة الدولي لغارات جويّة منذ بداية العملية العسكرية لتحرير العاصمة طرابلس قبل عام، وهو الذي يستخدم لرحلات العاملين بحقول النفط والغاز، كما استخدم سابقا من قبل بعثة الأمم المتحدة.

 

والثلاثاء الماضي، أسقطت قوات المشير خليفة حفتر طائرة تركية مسيرة بمنطقة قصر بن غشير جنوب طرابلس، وكان الجيش قال إن دفاعاته الجوية أسقطت طائرة مسيّرة تركية فور إقلاعها من قاعدة معيتيقة العسكرية وقبل إغارتها على مواقعه العسكرية جنوب العاصمة طرابلس.

 

ومنذ نحو أسبوعين تشهد محاور القتال بجنوب العاصمة وجنوب مدينة مصراتة وغرب سرت، معارك طاحنة هي الأعنف منذ الإعلان عن بداية الهدنة بين قوات خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، استخدمت فيها المدفعية الثقيلة والطيران الحربي والمسير، وأسفرت عن تحقيق تقدما نحو وسط العاصمة طرابلس وسيطرته على مناطق استراتيجية قريبة من الحدود التونسية.