سيناريو عنيف قد تواجهه مصر.. ماذا تعني تهديدات وزير الإعلام؟
سيناريو عنيف قد تواجهه مصر.. ماذا تعني تهديدات وزير الإعلام؟

قال وزير الإعلام المصري أسامة هيكل، أن الشعب المصري ربما يواجه السيناريو الأعنف من قبل الحكومة


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

قال وزير الإعلام المصري أسامة هيكل، أن الشعب المصري ربما يواجه السيناريو الأعنف من قبل الحكومة بإعلان حظر التجوال في المحافظات والمدن، حال فشل خطط الدولة في مواجهة انتشار المستجد.

 

وذكر وزير الإعلام المصري، في لقاء تلفزيوني مع قناة العربية الفضائية، أن الدولة المصرية حددت ثلاثة سيناريوهات للتعامل مع تفشي وباء كورونا في ظل انتشاره المتسارع، ارتبط تنفيذها بأعداد الإصابات وسرعة انتشار الفيروس، إلا أن مصر دخلت السيناريو الثاني منذ السبت الماضي بسبب تخطي عدد المصابين بكورونا 100 مواطن.

 

أسامة هيكل أوضح أن السيناريو الثاني تضمنت صدور قرارات بإغلاق المدارس والجامعات، والمنافذ الجوية، ومنع السفر إلى مصر والذي يبدأ من الخميس 19 مارس، وكان هذا المقترح حال وصول العدد إلى 150 أو 200 إصابة.

 

وأوضح أن منع السفر إلى مصر إجراء استباقي للتركيز على مكافحة الفيروس وانتشاره داخليا، حتى لا يتم نقل فيروس كورونا من الخارج للداخل، وكذلك حتى لا نتسبب في انتقال العدوى لدول أخرى، وهذا كان الجانب الأصعب في السيناريو الثاني.

 

أما عن السيناريو الثالث الذي وصفه وزير الإعلام المصري بالأسوأ، أنه في حالة تجاوزت أعداد المصابين بفيروس كورونا في مصر 1000 شخص، ربما تضطر الدولة لاتخاذ إجراءات وقائية أخرى من بينها فرض حظر تجوال في المحافظات عبر تحزيمها.

 

عن مع السياحة أكد أسامة هيكل أن الإجراءات تنفذ بشكل تدريجي تبدأ بوقف الطيران اليوم 19 مارس، أما الأجانب الموجودون فسيكملون برامجهم ثم يغادرون مصر، وأن مصر لن تستقبل أجانب آخرين خلال الفترة المقبلة حتى تهدأ الأوضاع بالنسبة للفيروس، مشيرا إلى أن بداية ظهور كورونا في مصر كانت في مدينة الأقصر في مركب نيلي، مؤكدا أنه كان هناك اتجاه لغلق محافظة الأقصر منذ عشرة أيام بعد ظهور الحالات هناك، لكن توقف ارتفاع عدد المصابين جعلنا نعيد النظر في الأمر، إلا أنه عاد وأكد أنه في حالة ازدياد العدد في أي محافظة سيتم اللجوء إلى إغلاقها تمامًا كإجراء وقائي.