رسميا.. تركيا تحتل أراضي ليبيا بـ7500 مقاتل سوري
رسميا.. تركيا تحتل أراضي ليبيا بـ7500 مقاتل سوري

الأتراك قاموا ببناء محطات رادار وصواريخ قرب مصراتة ومعيتيقة


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، اليوم الأحد، أن الأتراك قاموا ببناء محطات رادار وصواريخ قرب مصراتة ومعيتيقة، واستقدموا 7500 مسلح سوري من الفصائل الموالية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للقتال على الأراضي الليبية ضد قوات المشير خليفة حفتر.

 

وأوضح المتحدث باسم الجيش الليبي، إن عدد المرتزقة السوريين الذين جلبهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بلغ 7500 شخص، فضلا عن ألف ضابط وفرد تركي، لافتا إلى أن أردوغان يرسل إلى غرب ليبيا من 300 إلى 400 مرتزق أسبوعيا، وأن من يقود العمليات المسلحة ضد قوات حفتر شخص تركي يدعى بـ"أبي الفرقان".

 

وأشار المسماري إلى أن عدد الإرهابيين الذين جلبتهم تركيا من جبهة النصرة وداعش حوالي 2000 إرهابي. وأضاف أن 190 عنصرا سوريا هربوا إلى أوروبا، موضحا أن قيادات الإخوان مازلوا مسيطرين على مصرف ليبيا المركزي وأبرزهم أسامة الصلبي، ويصرفون المليارات للإنفاق على الميليشيات، وتقديم مكافآت مالية بالملايين لصالح قادة الفصائل الليبية التي دعمت الاحتلال التركي للأراضي الليبية.

 

وأعلن المتحدث العسكري مقتل الإرهابي أبو العباس الدمشقي والمئات من السوريين خلال العمليات العسكرية التي دارت أمس، بين ميليشيات الإخوان وكتائب المرتزقة التركية من جانب وبين قوات المشير خليفة حفتر من جانب آخر.

ولفت المسماري إلى أن معظم المقاتلين الأجانب يتعاطون المخدرات، مشيرا إلى أن أكثر من 50 مليار ليبي هربت إلى تركيا التي تحتضن قادة الإرهاب.

 

وكان العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للجيش الليبي، قال إن اشتباكات مسلحة اندلعت ا بين الجيش الليبي والميليشيات المسلحة التابعة لقوات الوفاق، في محوري العزيزية جنوب العاصمة طرابلس، ومنطقة الهيرة الواقعة في محيط مدينة غريان، وأن الجيش تمكن من تدمير آليات عسكرية تابعة للوفاق وألحق خسائر بشرية بصفوف الميليشيات بين قتلى وجرحى، خلال صدّه محاولة تقدم مباغتة وفاشلة قامت بها قوات الوفاق نحو تمركزات الجيش.