أخبار عاجلة
السودان / الراكوبة / اديس والمطر والصباح -
سرايا بوست / السيسي: الحكومة ليست «ساحرة» -

السودان / الراكوبة / حقائق الاختطاف..مالغرض؟

عممت بياناً على صحف الامس،نفت فيه ماراج في وسائط التواصل الاجتماعي حول حوادث خطف لمواطنيين بمختلف الاعمار بغرض الاتجار في الاعضاء البشرية،وإتهمت الشرطة جهات لم تسميها بزعزة امن وإستقرار البلاد,الشرطة من جانبها اشارت الى ان حالة المراءة المفقودة في الكلاكلة (ابو آدم) تتم متابعتها وسيتم التوصل الى نهايتها أَثناء ساعات، الساعات أصبحت ايام، والظاهرة في إستفحال؟؟ الشرطة في بيانها قالت ان كل الحالات والبلاغات المسجلة في اقسامها ومضابطها لم يكن من بينها بلاغ خطف او إتجار بالاعضاء البشرية؟؟
نعم لم يكن هناك بلاغ بعينه يقطع الشك باليقين ،ان ما بدر من ظواهر هو إتجار بالبشر كامل الاركان!!
وإذا كانت الشرطة حريصة على سمعتها،وآدائها فالمواطن حريص على سلامته وسلامة فلذات اكباده,وما يروع العاصمة السودانية الخرطوم أَثناء الايام السَّابِقَةُ وحتى الامس من حوادث تماثل حالات الاختطاف والاتجار بالاعضاء البشرية من (كل الوجوه) هذا ما يعتقده المواطن،اللهم إﻷ إذا ارادت الشرطة ان تكبل المواطن وتقيده بمطالب(تعجيزية) يثبت فيها على محاضر الشرطة ما أشيع بانه إتجار بالاعضاء البشرية، وهذا ما يصعب اثباته لدى مضابط الشرطة من طرف المواطن البسيط،أَثناء يوم امس وقفت (أشواق واشواك) على حالات سببت هلع لدى سكان منطقة الكلاكلة ،منها حالة لاسرة الشرطي(م..م) حيث تعرضت اسرته،لحادثة مماثلة بطلتها (زائرة) لمنزل زويه قبيل صلاة المغرب،إدعت أنها تطلب ماء للشرب ,بينما كانت بناته برفقة خالتهن التي تقوم بالنظافة امام الباب ,فتركت البنات وذهبت لتأتي لها بالماء,ولحظة إنصراف الخالة لداخل المنزل بدأت المراءة المجهولة في محاولة سحب البنات،فشكت جدتهن في من طلب الماء وتقدمت لتطمئن على السائل،شعرت الجانية بالحركة وهرولت مسرعة من الى اقرب ناصية حيث كانت تنتظرها فارهة قلتها كالبرق الخاطف؟؟
الحالة الثانية كانت تعرض ربة منزل لاختطاف من منطقة (ابو ايوب الانصاري) لتجد نفسها في ولاية النيل الابيض بالقرب من الدويم لتنقذها عناية المولى وتنجو باعجوبة,(اشواق وأشواك) تحتفظ بالتفاصيل المثيرة من وتمسك عن نشرها (رأفة بالامة)،، حتماً إن ما يتوفر لدى الشرطة واجهزتها
من تفاصيل ومعلومات حول الظواهر، جدير ان يمكنها (بالمهلة) من السيطرة على الظاهرة، فقط عليها ان لا تتجاهل شكاوى البسطاء وتعقد إجراءات التحرى لاثبات الواقعة، اوتضع مزاعم المواطن موضع الشائعات؟!! نتفق معها فيما ذهبت اليه بان كل البلاغات التي بحوزتها لا يوجد فيها بلاغ له علاقة بالاتجار بالبشر ,مع الاعتبار بان مسألة نقل الاعضاء البشرية حسب رأي الاطباء والمختصين هو ليست بالامر الساهل.
لكن علينا ان لا نستكين ولا نقلل من إمكانيات المجرمين لان الذي يمارس الجريمة يستطيع يتطور بتطور العصر ويستطيع ان يملك ادواتها وييسر متطلباتها وهذ هي لغة اليوم، كل ماتطورت المكافحة تطورت طرق إرتكاب الجريمة!!
قد يكون الامر مرتبط بجهات أخرى لها مصلحة في زعزعة الامن وعد الاستقرار كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ذهبت الشرطة في بيانها، وفي هذه الحال عليها ان تطمئن الشعب السوداني بفكها لطلاسيم هذه الممارسات،وتنزل بالمتلاعبين بفلذات اكبادنا أقصى العقوبات بمحاكمات علنية,تردع كل من تحدثه نفسه بزرع الرعب في نفوس الصغار وترويع الكبار ,الان وَصَلَ الأضطرابات حده، وصل لدرجة التأثير النفسي المباشر على الاطفال وربات المنازل، أشواقنا ان يستتب الامن والاستقرار في ربوع البلاد، ريفها وحضرها،لا يخشى الراعي فيها على غنمه إلأ الذئب والحية، لكن ما تعترينا من أشواك تحسبها الشرطة شائعات تهدد أمننا، لن يهدأ لنا بال حتى يلج الجمل في سم الخياط.
الوان

المصدر : سودارس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السودان / الراكوبة / حقائق الاختطاف..مالغرض؟
التالى السودان / الراكوبة / العائدون.. ردوا لهم ما دفعوه

معلومات الكاتب