كيف تختار مستشفى علاج الإدمان الأنسب إليك
كيف تختار مستشفى علاج الإدمان الأنسب إليك

كيف تختار مستشفى علاج الإدمان الأنسب إليك


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

علاج الادمان من الأمور التي تحتاج إلى التركيز والدقة الشديدة في اختيار المستشفى التي ستلتحق بها سواء أنت أو أحد الأقارب أو الأبناء، خاصة وأنه خلال الفترة الأخيرة انتشرت بصورة هذه الأماكن فأصبح يوجد في كل مكان مستشفى علاج الإدمان وأصبح الأمر يحتاج إلى البعض من الثقة أولا، وتكلفة العلاج بها كيف يتم تحديدها وبرنامج العلاج نفسه.

 

كيف تختار مستشفى علاج الادمان المناسبة؟

  • أهم شيء حينما تخوض تجربة علاج الإدمان أن تتعرف بصورة أقرب وأفضل على الفريق الطبي المميز الذي يعمل في هذا المجال حاصلين على أكبر وأهم الشهادات ولديهم التراخيص التي تجيز لهم ممارسة هذه المهنة ومزاولتها بصورة سليمة.
  • يجب وأنت تختار أحد مراكز علاج الإدمان أن تعرف جيدا ما هو البرنامج الذي تتبعه المستشفى في علاج المرضى حيث أن العلاج الخاص بإدمان كافة أنواع المخدرات يمر بعدد كبير من الخطوات أو المراحل منها علاج أعراض الإنسحاب ثم علاج وتأهيل نفسي ثم علاج وتأهيل اجتماعي بعد ذلك.
  • يجب أن تكون المستشفى متناسبة بصورة كبيرة مع التكلفة المادية الخاصة بالشخص واسرته وكذلك أيضا وجود غرف فردية بالمستشفى حيث أن علاج الإدمان يتطلب الكثير من الخصوصية وخاصة في فترة الإنسحاب والتعافي.
  • لابد أن تتأكد أنه بداخل المستشفى يتواجد عدد من الأطباء النفسيين والمتخصصين والمتفرغين لتأهيل المرضى نفسيا واجتماعيا بعد العلاج وما يعرف أيضا بحل مشكلات التشخيص المزدوج والآثار النفسية التي تؤثر على نفسية الشخص المدمن.
  • يجب أن تتأكد من أن المستشفى قادرة على أن تجتاز بالمريض فترة سحب السموم من جسمه ووجود برنامج آخر خاص بمتابعة المريض بعد أن يتم تعافيه نهائيا.

 

خطة مستشفى علاج الادمان؟

  • عمليتي التقييم والتشخيص: وهذه العملية تعتبر من أهم عمليات علاج إدمان المخدرات على الإطلاق حيث أنها تتطلب وجود فريق طبي قوي يمكنه أن يشخص ويقيم حالة المريض منذ الوهلة الأولى من خلال الاعتماد على قواعد علمية ثابتة وواضحة حيث أنه يمكن أن يتواجد التشخيص المزدوج لدى المرضى.
  • طرد السموم من الجسم تماما: حيث يقع على عاتق الشخص الذي يعالج المدمن أو الفريق الطبي المعالج مسئولية طرد كافة السموم التي جلبتها المخدرات لجسمه نهائيا وكذلك عملية متابعة حالته الصحية لحظة بلحظة حتى يتعافى الشخص نهائيا حتى يتأكد الطبيب أنه عولج نهائيا من تأثير المادة المخدرة التي كان يتعاطاها.
  • تأهيل المريض نفسيا وسلوكيا: وتلك هي أهم المراحل التي تؤهل المريض للتعامل مع مجتمعه وبيئته الخارجية بصورة سليمة مثلما كان يفعل حينما كان قبل فترة الإدمان، وكذلك يجب على الفريق المعالج أنه يتأكد تمام التأكد أن المريض لن يعود مرة أخرى لتعاطي أي نوع من المخدرات مهما تعرض للمغريات.
  • متابعة المريض بعد العلاج: وهذه المرحلة من المفترض أنها مجانية تماما، ويتم من خلالها متابعة المريض بعد خروجه من المصحة أو المستشفى لحظة بلحظة للتأكد من أنه أبعد عن ذهنه تماما أي محاولة أو فكرة للتعاطي من أجل المحافظة عليه من خطر وقوعه في أية انتكاسات. 

 

ومن هذا المنطلق فإن الدقة في اختيار المكان الذي سيكون يد العون التي ستمد للمريض حتى يتخلص تماما من أية مشكلات أو أية احتمالية العودة للإدمان مرة أخرى، يمكنها أن تكون الخطوة الأولى في علاج الشخص المدمن وتخليصه من هذه السموم التي تأكل في جسده فأنت حينما تختار مستشفى علاج الإدمان التي تلجأ إليها للتخلص من هذه العادة القاتلة فأنت على أهم خطوات العلاج السليمة.