حياة الأطفال والمسنين في خطر.. آخر بيانات «الصحة العالمية»
حياة الأطفال والمسنين في خطر.. آخر بيانات «الصحة العالمية»

فيروس كورونا المتسجد انتشر في مختلف دول العالم بشكل متسارع بشكل أكبر من تفشيه في موطنه الأول الصين


لمتابعه أخبار الطيران والسفر للمملكة ، قم بالاشتراك فى قناة التليجرام اخبار السعودية (نبض)

 

كشف تيدروس أدهانوم مدير منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، أن المتسجد انتشر في مختلف دول العالم بشكل متسارع بشكل أكبر من تفشيه في موطنه الأول الصين، مدللا على ذلك بأن عدد الوفيات والإصابات جراء الوباء القاتل تجاوز من وثقته جميع السجلات حول الأوضاع في الصين.

 

وقال تيدروس أدهانوم، خلال مؤتمر صحفي عالمي، الدعوة الآن موجهة إلى كل دول العالم بدون استثناء، لا بد من اتخاذ إجراءات فعالة حقيقية لكسر سلسلة انتشار وباء فيروس كورونا،  كما دعا إلى مزيد من العناية بالأطفال والمسنين والحوامل.

 

مدير منظمة الصحة العالمية، شدد خلال المؤتمر الصحفي على ضرورة عزل الإصابات الخفيفة بفيروس كورونا لوقف انتشار الوباء، مؤكدا أن هناك إصابات بكورونا لا نعلم عنها خصوصا الطفيفة منها، وتوقع أدهانوم أن تعاني الدول ذات النظام الصحفي الضعيف معاناة شديدة من خطورة انتشار فيروس كورونا.

 

من جانب آخر أكدت الدكتورة داليا سمهوري مدير برنامج الاستعداد للطوارئ واللوائح الصحية الدولية بالمكتب الاقليمي الدولي لمنظمة الصحة العالمية في القاهرة، أن المنظمة تبذل جهود جبارة بالتنسيق مع شبكة كبرى من علماء العالم وخبراء مجال الصحة، الذين توقعوا التوصل إلى لقاح مضاد لفيروس كورون في فترة قريبة.

وعن اللقاح المضاد لكورونا الذي يبحث عن العلماء إذ توصلوا إليه فلن يكون متاح للاستخدام بشكل سريع، حتى نستطيع إجراءا اختبارات سلامة الفئة العمرية للتأكد من سلامته والنتائج التي ظهرت على الأشخاص الذين سيتم استخداهم في تجربة اللقاء.

 

وفي ضوء تفشي فيروس كورونا في الدول الأوربية، دعا الرئيس الألماني فرانكر فالتر شتاينماير، السكان إلى البقاء في المنازل وتفادي التواصل  من قرب.

 

ودعا الرئيس الألماني في رسالة سجلها عبر حسابه الشخصي بمواقع التواصل الاجتماعي، بضرورة البقاء في المنازل لمنع الاتصال المباشر مع المواطنين والأصدقاء، وذلك بعدما سجلت ألمانيا 5 آلاف إصابة بالفيروس، وأعلنت سويسرا حالة الطوارئ وإغلاق الحدود مع كل الدول المحيطة ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والنمسا.