علاج سرعة القذف بالمنزل.. هذه الأوضاع الجنسية تخلصك من القذف المبكر
علاج سرعة القذف بالمنزل.. هذه الأوضاع الجنسية تخلصك من القذف المبكر

علاج سرعة القذف في المنزل أمر في غاية الأهمية يحتاج كثير من الذكور للإطلاع على طريقة التخلص من القذف المبكر، لذلك نستعرض طريقة علاج سرعة القذف بالمنزل بالأوضاع الجنسية


ما هي سرعة القذف؟

القذف هو خروج السائل المنوي من قضيب الرجل أثناء هزة الجماع، وعندما يحدث القذف بشكل أسرع مما تريد أنت أو شريكك خلال العلاقة الجنسية، فإن ذلك يعرف باسم سرعة القذف أو القذف المبكر.

ويعاني واحد من كل ثلاثة رجال تتراوح أعمارهم بين 18 و59 عاما من سرعة القذف في مرحلة ما من حياتهم وأثناء ممارسة الجنس والعلاقة الحميمية.

ويطلق أيضا على سرعة القذف، القذف السريع، أو القذف المبكر، أو ذروة مبكرة.

هل سرعة القذف نوع من الضعف الجنسي؟

تعتبر سرعة القذف نوعًا من الخلل الوظيفي الجنسي لكنها ليست نوع من الضعف الجنسي، باعتبار أن الخلل الوظيفي الجنسي يمكن تعريفه بأنه المشاكل التي تمنع الزوجين من الاستمتاع الكامل بممارسة العلاقة الجنسية.

ويقول الأطباء إن سرعة القذف ليست هي المقصود بالضعف الجنسي، إنما يشار إلى ضعف انتصاب العضو الذكري عند الرجال بـ الضعف الجنسي.

والضعف الجنسي هو عدم القدرة على تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه مما يسمح بممارسة الجنس بشكل مرضي للأنثى، قد يواجه البعض سرعة القذف مع الضعف الجنسي.

أعراض سرعة القذف

عادة لا تقلق النوبات العرضية والمؤقتة من سرعة القذف، لكن قد تحتاج إلى علاج إذا حدث سرعة قذف خلال العلاقة الجنسية بشكل متكرر أو لفترة طويلة من الزمن.

يتمثل العرض الرئيسي لسرعة القذف، في عدم القدرة على تأخير القذف لأكثر من دقيقة بعد الإيلاج أثناء ممارسة الجنس، وقد تكون سرعة القذف أثناء ممارسة العادة السرية مشكلة أيضًا لبعض الأشخاص.

إذا كنت تعاني من سرعة القذف في بعض الأحيان والقذف الطبيعي في أوقات أخرى، فقد يتم تشخيصك بأنك تعاني من سرعة القذف الطبيعية المتغيرة.

عادة ما يتم تصنيف سرعة القذف على أنه إمام مرض مزمن أو حالة متغيرة، ويظهر ذلك مثلا إذا كنت تعاني من القذف المبكر منذ أول تجربة وعلاقة جنسية واستمر هذا العناء، أما سرعة القذف المؤقتة أو المكتسبة تعني أنك لم تعاني من القذف المبكر طوال حياتك وممارستك الجنس، لكن تواجه ذلك حديثا.

أسباب سرعة القذف

هناك أسباب نفسية أو عاطفية تقف وراء سرعة القذف، ولكن هناك أيضًا عوامل أخرى تساهم في ذلك.

قد تكون بعض أسباب سرعة القذف نفسية مؤقتة، على سبيل المثال قد يكون الشخص عانى من القذف المبكر أثناء تجاربه الجنسية الأولى، ولكن مع اكتسابه الخبرة في ممارسة العلاقة الجنسية وصل إلى أوضاع وممارسات تساعده في تأخير القذف.

تصبح سرعة القذف مشكلة للذكور مع تقدمهم في السن، خاصة مع الأشخاص الذين يواجهون أيضا مشكلة أكبر في الحفاظ على الانتصاب.

عوامل تسبب سرعة القذف

يمكن أن تسبب بعض الظروف المحيطة بالشخص التي تؤثر في صحته الجسدية وحالته النفسية في إصابته بسرعة القذف، ومنها ما يلي:

·        يعاني الأشخاص المصابين بالاكتئاب من سرعة القذف دائما.

·        الأشخاص الذين له تاريخ من الاعتداء الجنسي إما كجاني أو كضحية.

·        الاندفاع في العلاقة الجنسية يسبب سرعة القذف.

·        القلق بشأن القذف مبكرًا يصيب صاحبه بسرعة القذف.

·        القلق بشأن الخبرة الجنسية المحدودة.

·        مشاكل أو عدم الرضا في علاقتك الحالية.

·        التعرض للضغط العصبي.

علاقة الضعف الجنسي بسرعة القذف

يمكن أن تلعب الأسباب المادية أيضًا دورًا رئيسيًا في سرعة القذف، فإذا كنت تواجه صعوبة في الحفاظ على الانتصاب بسبب الضعف الجنسي، قد تتسرع في الجماع حتى تكمله قبل أن تفقد الانتصاب.

قد تساهم المستويات غير الطبيعية لهرمونات معينة مثل التستوستيرون، أو المواد الكيميائية التي تنتجها الخلايا العصبية المسماة بالناقلات العصبية في الإصابة بسرعة القذف.

يمكن أن يتسبب التهاب البروستاتا أو أيضًا في ظهور أعراض عديدة من بينها سرعة القذف.

ما التخصص الطبي المطلوب لعلاج سرعة القذف؟

إذا عانيت من سرعة القذف بشكل متكرر في العلاقة الجنسية أو حدث مرات كافية لإحداث مشاكل في العلاقة الزوجية، أو يجعلك تشعر بالخجل ويمنعك من ممارسة الجماع، يمكنك البدء بالتحدث مع طبيب مسالك بولية لأنه طبيب متخصص في صحة الجهاز البولي والوظيفة الجنسية.

وعندما تزور طبيبك عليك توفير المعلومات التالية:

·        منذ متى تمارس الجنس؟

·        متى أصبحت سرعة القذف مصدر قلق؟

·        كم من الوقت تستغرق عادة قبل القذف أثناء الجماع وعند ممارسة العادة السرية؟

·        هل تستخدم عقاقير أو أدوية تؤثر على الأداء الجنسي؟

·        هل مارست تضمنت القذف الطبيعي؟ إذا كان الأمر كذلك، ما الذي كان مختلفًا في تلك التجربة عن الأوقات التي عانيت فيها من سرعة القذف؟

كيفية علاج سرعة القذف بالمنزل

في بعض الحالات ، قد تتمكن من علاج سرعة القذف ببعض التغييرات في طريقة ممارستك للعلاقة الجنسية، مثل تجنب الجماع بشكل مباشر يمكنك إطالة مدة المداعبة والملاطفة مع شريكتك، وتغيير أوضاع الممارسة.

طريقة البدء والتوقف لعلاج سرعة القذف

استراتيجيتان يمكنك أنت وشريكتك اتباعهما لعلاج سرعة القذف في المنزل هما طريقة البدء والتوقف وطريقة الضغط، 

  • مع البدء والتوقف تحفز شريكتك قضيبك حتى تقترب من القذف، وهنا يجب أن تتوقف للسيطرة مرة أخرى.
  • اطلب من شريكتك تكرار ذلك مرتين أخريين ثم انخرط في المحاولة الرابعة واسمح لنفسك بالقذف.
  • وتوصي جمعية المسالك البولية الأميركية، بتكرار هذا ثلاث مرات في الأسبوع حتى يشعر الرجل أنه  أكثر قدرة على التحكم عند القذف.

طريقة الضغط لعلاج سرعة القذف

باستخدام طريقة الضغط لعلاج سرعة القذف في المنزل اتبع الأتي:

  • يحفز شريكك قضيبك حتى تقترب من القذف. ثم تضغط بقوة على قضيبك حتى يبدأ الانتصاب في الضعف. من المفترض أن يساعدك ذلك على إدراك الإحساس بشكل أفضل قبل بلوغ الذروة مباشرة حتى تتمكن من تطوير تحكم أفضل وتكون قادرًا على تأخير القذف.
  • قد تستغرق هذه الاستراتيجيات عدة أسابيع لتصبح فعالة ، وليس هناك ما يضمن أنها وحدها قادرة على حل المشكلة.

تمارين لعلاج سرعة القذف في المنزل

قد تساعد بعض تمارين العضلات أيضًا. على وجه الخصوص ، قد تستفيد من تمارين قاع الحوض عند الذكور.

للعثور على عضلات قاع الحوض ، ركز على وقف التبول في منتصف الطريق أو استخدام عضلات معينة لمنعك من إخراج الغازات. بمجرد أن تفهم مكان العضلات ، يمكنك ممارسة التمارين المعروفة باسم مناورات كيجل . يمكنك أن تجعلهم يقفون أو يجلسون أو مستلقون.

طريقة مناورات كيجل لعلاج سرعة القذف في المنزل

  • شد عضلات قاع الحوض للعد حتى ثلاثة.
  • استرخيهم للعد حتى ثلاثة.
  • افعل ذلك عدة مرات متتالية على مدار اليوم
  • اعمل في طريقك حتى ثلاث مجموعات من 10 عدات كل يوم.
  • عند القيام بتمارين كيجل ، احرص على عدم استخدام عضلات البطن أو الأرداف بدلاً من عضلات قاع الحوض.
  • قد يستغرق تدريب عضلاتك أيضًا أسابيع أو شهورًا لإحداث فرق.

هل الواقي الذكري يؤخر سرعة القذف؟

قد يؤدي ارتداء الواقي الذكري إلى تقليل الإحساس بما يكفي لمساعدتك في الحفاظ على الانتصاب لفترة أطول دون القذف.

حتى أن هناك واقيات ذكرية يتم تسويقها من أجل "السيطرة على الذروة". تحتوي هذه الواقيات الذكرية على أدوية مخدرة مثل البنزوكائين للمساعدة في إضعاف الاستجابات العصبية لقضيبك قليلاً.

قد يكون تطبيق عوامل التخدير مباشرة على قضيبك قبل حوالي 15 دقيقة من الجماع مفيدًا أيضًا ، ولكن ناقش خياراتك مع طبيبك أولاً.

الفياجرا وسرعة القذف

إذا كان الضعف الجنسي عاملاً مشتركا مع سرعة القذف، فتحدث مع طبيبك عن أدوية الضعف الجنسي ، مثل (سياليس) وسيلدينافيل (فياجرا). وكلها عقاقير تساعدك في الحفاظ على الانتصاب مما قد يؤدي إلى تأخير القذف.

قد تستغرق هذه الأدوية وغيرها من أدوية الضعف الجنسي أحيانًا ساعة لبدء العمل. قد يتطلب الحصول على الجرعة الصحيحة بعض التجربة والخطأ أيضًا، لذا كن مستعدًا للعمل مع أخصائي الرعاية الصحية الذي يصف لك.