كيف تمنع ضغوط العمل من السيطرة على حياتك؟.. 10 وسائل تمنحك السعادة
كيف تمنع ضغوط العمل من السيطرة على حياتك؟.. 10 وسائل تمنحك السعادة

كيف تمنع ضغوط العمل من السيطرة على حياتك؟.. 10 وسائل لمواجهة ضغوط العمل وتجنب الإرهاق.. إذا كنت تريد خلق التوازن بين العمل والحياة الشخصية اتبع نصائح المقال


كيف نواجه ضغوط العمل ونمنعها من السيطرة على حياتنا؟، جميعنا نحتاج إلى وسائل مناسبة لإدارة حياتنا بالشكل الصحيح حتى نصل للاستقرار والسلام النفسي.

ضغوط العمل وتأثيرها على الصحة

ولكن.. إجهاد العمل.. رسائل البريد الإلكتروني.. الهاتف يرن.. اجتماعات طارئة.. كل هذا يكفي ليجعلك شخص مرتبكًا.

الشعور ببعض التوتر أمر طبيعي، خاصة إذا كنت تنتظر مقابلة وشيكة أو تنفيذ مهمة عملية صعبة، لكن عندما تصبح ضغوط العمل مستمرة فقد ينتهي الأمر بالتأثير على صحتك الجسدية والنفسية وينعكس ذلك على حياتك الاجتماعية كلها وعلاقتك العاطفية.

معاناة ضغط العمل أمر لا مفر منه حتى لو كنت تحب ما تفعله، ولكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لمواجهة ضغوط العمل وتقليلها إلى الحد الأدنى.

تأثير ضغط العمل على حياتنا

يمكن أن يؤثر التعرض المستمر للإجهاد في العمل على جسم الإنسان وصحته العقلية، وهذا ما توصلت إليه الأبحاث العلمية في الآونة الأخيرة من وجود صلة محتملة بين الإرهاق المرتبط بالعمل والإصابة بالاكتئاب والقلق والتوتر.

علامات التوتر            

فيما يلي نظرة على بعض علامات التوتر الخفيفة:

  • انخفاض الطاقة والشعور بالتعب.
  • الصداع.
  • الأرق.
  • تغيرات في الشهية.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • تسارع نبضات القلب.
  • التعرق.
  • فقدان الدافع الجنسي.

كيف نواجه ضغوط العمل؟

اكتب ضغوطك

يمكن أن يساعدك تحديد المواقف العصيبة وتسجيلها في فهم ما يزعجك، ويمكن أن يكون بعضها مصادر خفية للتوتر مثل مساحة العمل غير المريحة أو التنقل لمسافات طويلة.

احتفظ بدفتر يوميات لمدة أسبوع لتتبع أسباب التوتر وردود أفعالك تجاهها، مع التأكد من تضمين الأشخاص والأماكن والأحداث التي أثرت عليك جسديا وعقليا وعاطفيا، وأثناء الكتابة ستقوم بالتالي:

  • اسأل نفسك: كيف جعلني هذا أشعر؟ (خائف، غاضب، مجروح).
  • ماذا كان رد فعلي؟.
  • ما هي طرق حلها؟ (كيف يمكنني إيجاد حلول لهذا العامل المجهد؟).

جدد طاقتك باستمرار

  • يمكن أن يساعد أخذ دقائق من الوقت للاسترخاء خلال يوم عمل مجهد في منع الإرهاق.
  • يمكن أن يمنحك الاستماع إلى بودكاست ممتع بين الاجتماعات أو مشاهدة مقطع فيديو مضحك على Youtube فترات توقف مريحة طوال اليوم.
  • من المهم أيضًا أن تأخذ فترات راحة من التفكير في وظيفتك عن طريق عدم التحقق من رسائل البريد الإلكتروني المتعلقة بالعمل في وقت إجازتك أو قطع الاتصال بهاتفك في المساء.

كيفية تنظيم الوقت

في بعض الأحيان يعود الشعور بالإرهاق من العمل إلى العشوائية في تنظيم الوقت، لذلك حاول إعداد قائمة أولويات في بداية أسبوع عملك عن طريق إعداد المهام وترتيبها حسب الأهمية.

يمكنك أيضًا التغلب على التسويف من خلال تخصيص فترات زمنية محددة لعمل التركيز العميق.

وازن بين عملك وحياتك الشخصية

التواجد على مدار الساعة والانشغال بالعمل حتى في أوقات الراحة سيدمر حياتك، من المهم إنشاء حدود واضحة بين عملك وحياتك المنزلية لمساعدتك على تجنب الإجهاد المحتمل.

وهذا يعني تخصيص وقت محدد للتواصل الاجتماعي، ووضع قواعد عندما تتحقق من رسائل البريد الإلكتروني أو تستقبل المكالمات الهاتفية.

اقرأ أيضا: التوازن بين العمل والحياة الشخصية.. 8 طرق لاستعادة السلام النفسي

حارب الأفكار السلبية

عندما تعاني من القلق والتوتر المزمن لفترة طويلة من الزمن، يميل عقلك إلى الاستنتاجات وقراءة وتحليل مواقع الأشخاص المحيطين من منظور سلبي.

مثال: إذا لم يوجه رئيسك في العمل التحية إليك في الصباح، يمكن أن يجعلك التفكير السلبي معتقدا  "أنه غاضب عليك".

لكن بدلًا من إصدار أحكام تلقائية، حاول إبعاد نفسك عن أفكارك السلبية وراقبها.

الاعتماد على دعم الأسرة والأصدقاء

ابق على اتصال دائما مع الأصدقاء الموثوق بهم، وأفراد الأسرة، للمساعدة في التعامل مع مواقف العمل المجهدة.

مثلا إذا كنت تواجه أسبوع عمل صعب وتبحث عن نقل أطفالك إلى المدرسة، في هذه الحالة يجب عليك سؤال أحد المقربين منك عما إذا كان بإمكانه المساعدة في نقل أطفالك إلى المدرسة.

إن وجود أشخاص يمكنك الاعتماد عليهم في الأوقات الصعبة يمكن أن يخفف بعض التوتر المتراكم.

اعتني بنفسك وصحتك

يعد تخصيص وقت للاعتناء بنفسك وصحتك أمرًا ضروريًا إذا وجدت نفسك تشعر بالإرهاق من العمل داما، وهذا يعني إعطاء الأولوية للنوم المنتظم، وتخصيص وقت للمرح، والتأكد من أنك تحصل على التغذية السليمة طوال اليوم.

وملخص هذه النقطة يتمحور حول مواجهة ضغط العمل بالاعتناء بسلامة جسدك، فعند تلبية احتياجاتك الأساسية (غذاء صحي – نوم منتظم – وقت للترفيه)، ستكون قادرا على مواجهة ضغوط العمل ومنعها من السيطرة على حياتك، ومعالجة المشكلات بشكل أكثر فعالية.

تعلم وسائل الاسترخاء

  • توقف للحظات قليلة قبل أن تبدأ يوم عملك وحدد هدفك.
  • قم بتنزيل تطبيق للتأمل يمكنك استخدامه عند الشعور بضغط مفرط في العمل أو أثناء تنقلاتك.
  • حدد فترة راحة لمدة 5 دقائق لتجربة تمارين التنفس.

ابتعد عن النزاعات والثرثرة في مكان العمل

يمكن أن يكون للنزاع في مكان العمل تأثير كبير على حالتك النفسية، فحاول تجنب المشاركة في مثل هذه المواقف.

إذا كنت تعلم أن أحد زملائك يميل إلى النميمة، فابحث عن طريقة لقضاء وقت أقل معه أو حاول توجيه المحادثة إلى مواضيع أكثر أمانًا.

اذهب في إجازة

استغل وقت فراغك أو العطلة الأسبوعية في السفر خارج مدينتك وتغير مكانك المعتاد لتجديد طاقتك.

اقترب من مشرفك

  • الحصول على دعم من رئيسك في العمل يمكن أن يخفف بشكل كبير من مشاعر الإرهاق.
  • حدد وقتًا هادئًا للتحدث معه وناقشه بهدوء حول الشعور بالإرهاق الذي ينتابك بسبب تكرار المهام الصعبة.
  • اجعل حديثك مقترحا لحل المشكلات لا لسرد الشكاوي
  • إذا بدت هذه المهمة شاقة أو لم تكن لديك علاقة جيدة مع رئيسك في العمل، ففكر في التواصل مع شخص ما بمكان العمل يمكنه مساعدتك وتقديم النصائح.