أخبار عاجلة

السودان / الراكوبة / الدعم السريع .. رعب تجاوز حدود الخرطـوم.. انتصارات كبيرة في صنعـاء

السودان / الراكوبة / الدعم السريع .. رعب تجاوز حدود الخرطـوم.. انتصارات كبيرة في صنعـاء
السودان / الراكوبة / الدعم السريع .. رعب تجاوز حدود الخرطـوم.. انتصارات كبيرة في صنعـاء
قوات الدعم السريع، التي أقامت الدنيا ولم تقعدها حتي اللحظة، فهي نتاج وخلاصة لخبرة طويلة للقوات المسلحة في مجال “حرب العصابات”، وكيفية ضرب ميليشيات التمرد بنفس أسلوبها، ولكن بقوة وإحترافية أكبر، وهي قوات رغم نشأتها الحديثة مقارنة مع جيوش أخري إنتهجت نفس الأسلوب بتكوين قوات رديفة لجيشها النظامي مختصة بحرب العصابات، ولكنها سرعان ما بَرْهَنْت وجودها بقوة في ساحات الوغي، بل وتعدّي إسمها ليثقب طبل أذن الخارج، في أن هناك قوات أستحدثت في مرغت أنف التمرد وقضت عليه. – قوات الدعم لها أدوار وطنية كبيرة جداً، خاصة في دارفور، وفي تأمين الحدود مع كل من وليبيا جنباً لجنب مع القوات المسلحة وقوات ، فهي قوات تدربت علي أمهر أياد التدريب سواءً من ضباط القوات المسلحة أو جهاز ، ويعمل في صفوفها من خيرة ضباط القوات المسلحة وجهاز الأمن.
– الرعب الذي أدخلته قوات الدعم في قلوب التمرد، وجعلت القلوب لدي الحناجر مرتعبة من أَبْلَغَ إسم الدعم، دعك من ملاقاته في ميدان بسالة وقتال، جعل المجتمع الدولي ينتفض في وجه هذه القوات الوطنية، فأصدر القرارات والبيانات التي كانت تعدّ إستناداً لروايات ورسائل التمرد التي كانت تقول للمجتمع الدولي والدول الداعمة لهم “إن لم توقف هذه القوات سريعاً فسيقضي علي الثوار”، فنشطت منظمات “الفوتو شوب” وغيرها في سبيل تشويه سمّعة هذه القوات، وساعدها في الداخل مرجفي المدينة وبعض سياسي بلادي الذين في سبيل محاربة الحكومة يبيعون أي شئ وبأبخس الأثمان.
– وفي الإطار الإقليمي كانت المخابرات المعادية دائماً ما تحذر من هذه القوات، وكيفية التخلص منها، وكيفية تمريـن المرتزقة سواءً في ليبيا أو جنوب السودان علي سبل الإنتصار علي قوات الدعم السريع، ولكن لقلة خبرة تلك المخابرات وجيشها التي لا تستطيع أن تتعامل مع حرب كهذه، لم تنجح ولاوسيلة واحدة في كبح جماح قوات الدعم السريع، فكانت الإنتصارات الكبيرة في “قوز دنقو والمحاور”، ودمرت علي إثر تلك المعارك حركات مرتزقة رئيسية مثل ميليشيا “العدل والمساواة وميلشيات مناوي وعبد الواحد”، وهكذا لم يعدّ لتلك الحركات وجود علي أرض الواقع، بل وأكثر من ذلك، كثيراً من مرتزقة التمرد في ليبيا أو جنوب السودان، فروا من المعسكرات داخل تلك الدول عندما علموا أن التوجه سوف يكون للسودان في معارك دارفور النهائية.
– كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ عملت قوات الدعم السريع بقوة في معارك اليمن الشقيق، وإستطاعت بجانب قوات التحالف تحقيق إنتصارات كبيرة جداً في اليمن، وفي معارك نوعية حققت قوات الدعم والجيش الوطني اليمني إنتصارات وإستعادات مناطق وإرتكازات إستراتيجية من يد الحوثي هناك.
– وفي حدود السودان مع كل من (ليبيا – مصر) إستطاعت قوات الدعم السريع أن تضبط الحدود مع كلا الدولتين، وتمنع تسلل ميليشيات “داعش ليبيا” من التسلل إلي السودان، خاصة بعد أن قام المدعو “حفتر”، بتهريب “داعش” من مناطق هزائمها التي تلقتها من قبل ثوار ليبيا، وذلك في محاولة إلي إدخالها للسودان، ولكن كانت قوات الدعم بالمرصاد ولم تفلح كل تلك المحاولات في إنجاز ولو جزء بسيط من الهدف المحدد لها.
– وبكل فخر وإعتزاز نستطيع أن نقول أنه لا دولة علي الأقل في منطقتنا إستطاعت أن “تعصر” خبراتها العسكرية في مجال حرب العصابات، وتضعها في قوات محترفة ومتمكنة مثل قوات الدعم السريع السودانية، ولكنها إحترافية العسكرية السودانية وخبراتها المتركمة فقط من إستطاعت أن تصهر خبراتها في بوتقة هذه القوات، لتنتج إحترافية وكفاءة وقوة أدخلت الرعب في قلوب كل عدو يكفر في المساس بأمن وسيادة البلاد وإستقرارها، وما الغنائم النهائية من العتاد إلي مثال بسيط لما ينتظر كل من يفكر في مواجهة قوات الدعم.
– وأخيراً وطالما كان للنجاح أعداء، لم تسلم قوات الدعم السريع من أحاديث الإفك وشائعات المرجفين، ولكن دائماً ما كانت تزيل غبار تلك الشائعات برياح علم الوطن وهو يرفرف في سياراتها ومناطق الإنتصارات وكنس التمرد، ليعرف الشعب السوداني كله ما هي القوات التي هي من صميم هذا الشعب الصامد، والتي تسنده وتحفظ أمنه وإستقراره وسيادة البلاد، وحقيقة أصبحت هذه القوات رعب تجاوز حدود الوطن.
بقلم

المصدر : سودارس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار الاقتصاد السوداني - تفاصيل بيع مطار ولائي بملايين الدولارات
التالى اخبار الاقتصاد السوداني - تعرّف على أسعار النفط في معاملات اليوم الثلاثاء

معلومات الكاتب