أخبار عاجلة

سرايا بوست / «وكأننا قتلى عاديين».. على صفحة «أفيخاي» فلسطين ترهب اليهود.. إسرائيل تنقل معركة الأقصى على السوشيال ميديا.. والجيش الإلكتروني يضلل الرأي العام العالمي ويبرر جرائمه

كتب أحمد جودة و يحيي ياسين

تتواصل الإنتهاكات الإسرائيلية في حق فلسطين منذ زمن قريب حتى الآن، ولم تسلم المقدسات الإسلامية من جرائم الكيان الصهيوني، دون وجود رادع وقوي، ولم تكتف سلطات الاحتلال بغلق المسجد الأقصى، بل تعمدت تدنيس الحرم القدسي بمنع المصلين وتحجيم حركتهم عبر الوسائل المختلفة، وكان أخرها البوابات الإلكترونية، وهي بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، ورفض الفلسطينيين الاستسلام للمطالب الإسرائيلية عبر يوم غضب فلسطيني، يوم الجمعة الماضي، لكسر الحصار المفروض.

رغم الإدانات العربية والدولية تجاه الممارسات الوحشية، لم تعبأ إسرائيل بخطورة الوضع الملتهب بمدينة القدس بعد أن دخلت في رهان لحرب خاسرة، حيث نجح شهداء المدينة فى تحريك المياه الراكدة، والإنتفاض للأرض وللأقصى، ونقلت سلطات الإحتلال معركتها الخاسرة إلى «السوشيال ميديا»، لتضليل الرأي العام العربي والعالمى، وإظهار موقفها كضحية أو مجني عليها، ذلك عبر صفحات لقيادات الجيش الإسرائيلي الذين ينطقون بالعربية، فباتت الحرب ثقافيةً وغزوا إعلاميًا يقوم على تزييف الحقائق ونشرها لتغيير المفاهيم العدوانية لدى العرب أنفسهم.

«أفيخاى أدرعي»، المتحدث الرسمي لجيش الدفاع الإسرائيلي يمارس حربا باردة في نشر الفكر الثقافي الإسرائيلي للعالم، فيصبحنا بمنشور يعرب فيه عن الود والقرب من جيش الدفاع لنا ويمسينا بمثله، ظناً منه أنه بذلك يغير حقيقة اغتصابهم للأرض وانتهاكاتهم المستمرة لحرمة ثالث الحرمين الشريفين وأولى القبلتين.

أفيخاى أدرعى المتحدث الرسمى باسم جيش الدفاع الإسرائيلى

تتحدث إسرائيل الدم عن ، بل وتتهم الحراك الشعبي الفلسطيني الثائر بالإرهاب، متغاضيةً عن المجازر التي ارتكبتها في سبعين عام مضوا على الإحتلال، فضلا عن مذبحة جنين التي خلفت ورائها مئات القتلى من النساء والأطفال الفلسطينيين، وإذ بـ«أفيخاي» وأنداده يذعرون من حادث إرهابي قتل فيه ثلاث إسرائيليين ليبوحوا بما خفي في صدورهم من غضب ويعبروا من قرارة أنفسهم عن مدى القهر الذي يشعر به العرب والفلسطينيون خاصة عند ارتكاب مثل هذه المجازر. 

إسرائيل الإرهابية تتهم الفلسطينيين بالغرهاب

 

تاريخ من الانتهاكات الإسرائيلية تجاه المسجد الأقصى لم يتوقف عند هذا الحد، بل أغلقت  سلطات الإحتلال «الأقصى» لأول مرة منذ عام 1967، وأقامت بوابات إلكترونية مؤخرا لتفرض سيطرتها على  الحرم القدسي الشريف، معللة ذلك بالحفاظ على المسجد من جعله وكرا للإرهابيين، بل ولم تعترف سلطات الإحتلال بذلك ونشرت صورا تدعى استمرارية فتح المسجد الأقصى.

 

الخداع الإعلامى والترويج بالكذب

 

وأما «أوفير جندلمان»، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الوزراء الإسرائيلية، فهو سياسي ودبلوماسي من نوع خاص، حيث يمارس جندلمان أسلوبه الخاص في الإقناع عن طريق تزييف الحقائق والإستشهاد بحديث لرسول الله أو آية من القرآن الكريم، متغافلًا عن أحكام نفس الكتاب المقدس الذي يقتبس منه ليلفق ويزيف حسب هواه، فهل يرد عليه إلا بقوله تعالى «أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض».

 

أوفير جندلمان المتحدث الرسمى باسم رئيس الوزراء الإسرائيلى

 

تغض إسرائيل الطرف عن القرارت الدولية الصادرة من المنظمات العالمية، فرغم إقرار منظمة الأمم المتحدة -اليونسكو- بحق الفلسطينيين في القدس (فلسطينية القدس)، واعتبارها مدينة محتلة من قبل الكيان الصهيوني، إلا أن تل أبيب لا تزال تتبع غوايتها، وممارستها الاستفزازية بفرض سلطويتها على المكان المقدس.

حرصت على وقف التصعيد الإسرائيلي، بدعوة مجلس الأمن إلى إجتماع طارئ، لمناقشة الأزمة الأخيرة المتعلقة بغلق المسجد الأقصى، وبدوره استجاب المجلس لمبادرة مصر، والتي كانت أول الداعين بجانب فرنسا والسويد، وحدد جلسة مقرر لها غدا الإثنين، لمناقشة التطورات الأخيرة، فهل ترضخ إسرائيل للقرارت الدولية أم تتنصل كعادتها من الالتزامات المفروضة عليها من المجتمع الدولي؟. 

 

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سرايا بوست / جلسة خاصة في المنتخب بعد قرار استبعاد عمرو وردة
التالى سرايا بوست / توافد الجماهير على استاد القاهرة لدعم المنتخب فى مواجهة الكونغو

معلومات الكاتب