أخبار عاجلة
«فتحي» يرد الجميل لزوجته -

سرايا بوست / إشارات غريبة من قزم أحمر قريب تثير جدلًا: هل صدرت من فضائيين؟

إشارات غريبة، ونظريات عجيبة

من الأشياء التي عرفناها عن كوننا أن فيه إشارات غريبة تَصدُر عن أماكن عجيبة. من الناس مَن يتسرع ويفترض أنها صادرة من فضائيين موجودين في مدار الأرض، أما الفلكيون فلا بد لهم من استبعاد كل الفرضيات الأخرى قبل أن يُضطَروا إلى هذا الافتراض.

وهذا ما حدث عندما اكتشف فلكيون من بورتوريكو إشارات غامضة صادرة عن قزم أحمر يُدعى باسم «روس 128» ويَبعد عن الأرض بنحو 11 سنة ضوئية. كتب هابيل منديز، مدير «مختبر صلاحية الكواكب للسكن،» في منشور على مدونته: لاحظنا إشارات غريبة في الطيف الديناميكي الذي استقبلناه لمدة 10 دقائق من «روس 128.» لاحظ الفلكيون هذه الإشارات للمرة الأولى في شهر مايو/أيار الماضي، فوجدوها مميَّزة وشبه دورية.حقوق الصورة: مختبر صلاحية الكواكب للسكن

وأضاف: لا نظن أن هذه الإشارات ناتجة عن تداخل ترددات راديوية محلية، لأنها إشارات يَتفرَّد بها «روس 128،» ولم نجد مثلها في عمليات الرصد التي أجريناها مباشرة قبل عملية الرصد هذه أو بعدها.

ليست فضائية على الأرجح

يمتاز «روس 128» عن الأقزام الحُمِر التي يدرسها منديز وزملاؤه بعدم دوران أي كوكب معروف حوله، وهذا يَستبعِد أن تكون تلك الإشارات صادرة عن كائنات فضائية ذكية، وعن هذا كتب منديز: فرضية الفضائيين المتكررة هي آخر الفرضيات الصالحة لتفسير هذه الإشارات.

لدى منديز ثلاث تفسيرات محتملة غير هذه الفرضية. أولها: أن هذه الإشارات يحتمل أن تكون أحد أنواع الانبعاثات، كتلك التي تصدر عن الانفجارات الشمسية، وثانيها: أن الانبعاثات الصادرة عن الأجسام الأخرى الموجودة في مجال رصد «روس 128» هي ما سبَّبت هذه الإشارات، وآخرها: أن تكون مجرد انبعاثات صادرة عن أحد الأقمار الصناعية التي تدور في مدار أرضيّ مرتفع، فرصَدها فريقه في صورة هذه الإشارات الغريبة. وأيًّا ما يَكُن مصدرها، ليس مرجحًا أنه كائنات فضائية ذكية.

إشارات «روس 128» هذه تشبه «إشارة واو!» التي حيرت الفلكيين وداعبت خيال المتحمسين لوجود فضائيين لمدة 40 عامًا قبل أن يكتشف العلماء أن مصدرها الحقيقي مُذنَّبان! لكن ما زال بعض الفلكيين غير مقتنعين بهذا حتى الآن.

رصد منديز وفريقه هذه الإشارات «روس 128» مرة أخرى يوم الأحد الماضي، وبسبب ضعفها لجأ فريقه لدى مرصد «أرسيبو» إلى التعاون مع فلكيين من معهد «البحث عن حياة خارجية،» واستخدموا في عملية الرصد الثانية هذه «مصفوفة تلسكوبات ألين» و«تلسكوب جرين بانك،» وقال منديز إن نتيجتها ستَظهر في نهاية الأسبوع الحاليّ.

وأضاف موضحًا أن عملية الرصد الثانية هذه كانت ضرورية، لأن لكل تفسير من التفسيرات الثلاثة المحتملة إشكالياته الخاصة، لكنه واثق من أن مصدر الإشارات لا يعود إلى كائنات فضائية.

المصدر : مرصد المستقبل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سرايا بوست / مستقبل الشحن اللاسلكي: تقنية فريد لشحن أجهزة عديدة لاسلكيًا في الوقت ذاته
التالى سرايا بوست / الوزغات قادرة على تجديد خلاياها الدماغية

معلومات الكاتب