أخبار عاجلة
أديل.. قصة نجاح ولدت في يوم الوطن -

اليمن الان / المخابرات الفرنسية تفجر مفاجأة مدوية ..توافق سعودي - اماراتي عودة "صالح" وعائلته إلى السلطة في صنعـاء "تفاصيل"

اليمن الان / المخابرات الفرنسية تفجر مفاجأة مدوية ..توافق سعودي - اماراتي عودة "صالح" وعائلته إلى السلطة في صنعـاء "تفاصيل"
اليمن الان / المخابرات الفرنسية تفجر مفاجأة مدوية ..توافق سعودي - اماراتي عودة "صالح" وعائلته إلى السلطة في صنعـاء "تفاصيل"

  
بَيْنَت وَاِظْهَرْت نشرة انتجلنس اونلاين المخابراتية الفرنسية أن المملكة العربية الريـاض باتت أكثر اقتناعاً تجاه تغيير موقفها من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وإعادته وعائلته إلى السلطة مع صعود الأمير محمد بن سلمان لمنصب ولي العهد.

وقالت النشرة في عددها الصادر هذا الشهر إن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، يدفع من أجل الإطاحة بالرئيس اليمني الموالي للسعودية «عبدربه منصور هادي» قريبا إذا تمكن من إقناع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بذلك.

وحسب مصادر للنشرة الفرنسية فقد سافر أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف باليمن، والذراع الأيمن لولي العهد محمد بن سلمان والرجل الثاني في جهاز المخابرات العامة السعودي إلى أبوظبي في 27 يونيو/حزيران لمقابلة "أحمد علي عبدالله صالح" نجل الرئيس اليمني السابق. موضحةً إنه تم اختيار قائد الحرس الجمهوري السابق المقيم في الإمارات من قبل أبوظبي لقيادة المفاوضات لتشكيل حكومة يمنية جديدة. 
  

أكثر انفتاحاً 

وتشير المعلومات المسربة من انتجلنس إلى أن أحمد علي صالح قد حَصَّل مباركة الرياض بإنتقاله إلى من أجل إجراء مشاورات-ولم تحدد النشرة على وجه الدّقة متى سيتمكن نجل صالح من الوصول إلى صنعاء. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تشير معلومات إلى صالح بعث مبعوثاً إلى الرياض وبعد استقباله في الرياض، تم إرساله إلى منطقة ظهران الجنوب لإجراء محادثات هناك.

وتنقل الدورية الفرنسية عن مصادرها الخاصة، حسب ترجمة لـ"يمن مونيتور"، إلى أنه ومنذ تعيين وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان في منصب ولي العهد في 21يونيو/حزيران، أصبحت الرياض أكثر انفتاحاً على فكرة عودة الرئيس اليمني السابق وعائلته إلى السلطة التي سيطر عليها طويلاً. مشيرةً إلى أن "طحنون بن زايد آل نهيان" مستشار الأمن القومي الإماراتي تمكن من إقناع محمد بن سلمان من اجل أسقاط الدعم عن حليف الريـاض الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، والذي يمكن أن يعيد خالد بحاح نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الذي أقاله هادي في ابريل/نيسان2016م.
ووصل بحاح إلى المكلا عاصمة حضرموت في 27 يونيو/حزيران بعد لقاءه بمحمد بن سلمان في وقت سابق من يونيو/حزيران وحضر اجتماعات بقيادات جنوبية وسياسية من بينهم "حيدر أبوبكر العطاس" مستشار الرئيس اليمني الذي يُعد أكثر الرجال تأثيراً في المحافظات الجنوبية، إلى جانب إِجْتِماع بحاح في أبوظبي "عيدروس الزُبيدي" محافظ عدن السابق ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يصنف نفسه زعيماً للحراك الجنوبي، وبدعم من الإمارات شكل الزُبيدي المجلس وهو سلطة بديلة للرئاسة التي يقودها "هادي"، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ التقى في عاصمة الإمارات "هاني بن بريك" المستشار الأمني ووزير الدولة السابق، إلى جانب مدير الأمن في عدن "شلال شايع".

وهؤلاء عدا العطاس متواجدون اليوم في جنوب اليمن بين حضرموت وعدن.

وَنَوَّهْتِ النشرة إلى أن هادي الذي كان على علّم بالتحركات الإماراتية ضده، إيجاد طريقة لإحباط خطط أبوظبي. وفي 29 يونيو/ حزيران أَبْرَزَ مرسوما يقضي بإقالة ثلاثة محافظين جنوبيين في حضرموت وشبوة وأرخبيل سقطرى، والذين يعتبرون جميعا قريبين من دولة الإمارات العربية المتحدة. زاعمةً أن هادي لم يخبر المملكة العربية الريـاض بالقرار مسبقا. وكانت المعلومات تنتقل له بواسطة نجله، اللواء «ناصر عبد ربه منصور هادي»، قائد قوات الحماية الرئاسية التي تنشط في عدن أيضا. 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العميد طارق صالح : يتحدث عن اقتحام الحوثيين منازل علي محسن وحميد الأحمر

معلومات الكاتب