قالت الباحثة الإيرانية، سوزان رخش، إن قطر خانت أشقاءها العرب بانضمامها إلى المحور الإيراني في الإقليم، ولم تتخذ قرار الانحياز إلى المحور العربي الذي يصطدم بالسياسات الإيرانية التوسعية، تجاه جيرانها العرب. وفسرت رخش في تصريحات ل«اليوم السابع» من مَرْكَز إقامتها بالعاصمة النرويجية أوسلو، السياسة الإيرانية في الأزمة القطرية، على أساس ما وصفته ب«السلوك الوحشي والخطر الذي يتصف به صناع السياسة الخارجية في النظام الحالي»، وفقاً لقولها. ومِنْ جَانِبِهَا فَقَدْ كَشَفْتِ الباحثة الإيرانية، أن قوات الحرس الثوري التي أفادت تقارير إخبارية بوجودها الآن في العاصمة القطرية الدوحة، واحدة من أخطر المؤسسات العسكرية في منطقة ، في إشارة إلى تحكم الحرس الثوري في السياسة الخارجية لإيران. وأضافت في معرض ردها على سؤال حول مصادر التمويل التي ينفقها الحرس الثوري على عملياته الخارجية، متحدثة: «يستخدم الحرس الثوري جزءاً كبيراً من الدخل القومى للبلاد للإنفاق على الحرب، وعلى التأثير في مجريات الأمور في الإقليم، فضلاً عن دعم أذرعه السياسية والحربية، مثل حماس، وحزب الله». وأكدت رخش، أن أغلبية الشعب الإيراني ضد تدخل طهران في الصراعات بالمنطقة، مفضلين أن تنفق الحكومة الأموال الضخمة التي تستثمرها في النزاعات المسلحة، على التنمية والتعليم والصحة داخل البلاد. (وكالات)

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم