أكد موقع «قطر إنفو» القطري، الذي يصدر باللغة الفرنسية والقريب من الدوحة، أن هناك خطراً على حياة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حيث هناك تخوفات من استهدافه. وتـابع التقرير أن آخر مرة شوهد فيها الأمير كانت الأسبوع الماضي، عندما زار المتحف الوطني مع شقيقته الشيخة مياسة، وأنه تم إبعاده في واحدة من الكثير من الأماكن السرية في الدوحة، ولا يعرف أحد مكانه. ورَوَى التقرير أنه تم تفريق الحرس الشخصي لتميم في أكثر من منطقة بالبلاد، حتى يتم تشتيت الأشخاص الذين يمكن أن يستهدفوه، وتم مشاهدة أفراد أمن الحرس الثوري الإيراني، وعدة أفراد من القوات التركية في عدة أماكن من أجل خداع أولئك الذين قد يقومون بتنفيذ هجوم ضده. ومع اِخْتِبَاء الأمير «انتشرت في قطر عشرات العناصر التابعة للحرس الأميري في مناطق مختلفة كثيرة من البلاد، خوفاً من اغتيال تميم، وذلك بالتوازي مع رفع استعداد القوات التركية المنتشرة في الدوحة، والتي لا يتجاوز عددها بضع عشرات، إلى أعلى مستوى ممكن». وإلى جانب الحرس الأميري والقوات التركية «تعرف الدوحة أيضاً انتشار قوات أمنية أخرى سرية، ولا أحد يعرف هويتها أو جنسيتها، في عدد من المواقع في البلاد، لتأمين حماية أكبر لأمير البلاد». ويُضيف الموقع الفرنسي: «حسب المؤشرات الحالية يبدو أن الأمير تميم بن حمد، لا يستبعد وجود مخطط لاغتياله أو إزاحته، الأمر الذي يؤكده رفضه السفر إلى الخارج، خوفاً من الانقلاب عليه مثلما حصل لجده، حتى أنه ألغى زيارته إلى باريس التي كانت مقررةً ل 6 يوليو /تموز، وفق ما أكد الصحفي الفرنسي كريستيان شينوست في تغريدة على «تويتر».

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم