منال القاضي

نظمت جمعية الحكماء والشيخ الدكتور مصطفى راشد، المعروف إعلامياً بـ «مفتي أستراليا» ندوة عن كيفية مكافحة والتعايش السلمي بين الأديان بجامعة سيدني، حيث حضرها أساتذة من جامعتي سيدنى وملبورن وبعض رموز الجالية الإسلامية في أستراليا. 

 شارك الحضور بالأسئلة وناقشوا ظاهرة الاسلاموفوبيا ، فأثنى الحاضرين علي كلمة  الدكتور مصطفى راشد، والتي قال فيها أن القضاء على هذه الظاهرة فى أيدينا نحن المسلمين بتقديم خطاب اسلامى جديد يدعو للحب والسلام ويرقص العنف، وهذا لن يتحقق الا بتنقية التراث من الأكاذيب وتصحيح الخطاب الدينى للعودة لصحيح الإسلام السمحة .

وتابع خلال كلمته : «نحتاج اختيار رجال الدين بعناية وبشرط اجتيازهم للفحوص الطبية من لجنة عليا من الطب النفسى تثبت سلامة قواهم العقلية ومنطقهم السليم».

اقرأ أيضاً: 

بعد حادث دهس المصليين.. الإسلاموفوبيا تلتهم أوروبا و«الطيب» سبق له التحذير

 

 

المصدر : صوت الامة