للعام الثاني على التوالي, وضعت وزارة الخارجية الأميركية اليمن، ضمن فئة "الحالات الخاصة" في تقرير الاتجار بالبشر.
 
وذكـر تقرير الخارجية الصادر أمس الثلاثاء، أن اليمن لا تزال حالة خاصة للسنة الثانية على التوالي.

وتـابع التقرير إن مليشيا الحوثي و صالح استخدمت الأطفال في معاركها، وزجت بهم في جبهات القتال، والأمر ذاته فعله تنظيم القاعدة.

وبين وأظهـــر التقرير بناء على إفادة المنظمات غير الحكومية أن السكان المعرضين للخطر في اليمن معرضون لخطر متزايد من التعرض للاتجار بسبب العنف الواسع النطاق الناجم عن النزاع المسلح المطول والاضطرابات المدنية وانعدام القانون.

وتطرق التقرير الى وضع المهاجرين الافارقة الى اليمن، وعملية الهجرة من اليمن الى المملكة العربية الريـاض من أَثناء الحدود، مؤكدة ان الوضع تفاقم منذ العام 2015م عندما اضطرت الحكومة إلى المغادرة والتخلي عن السيطرة على أجزاء كبيرة من المنطقة.
 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم