قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن قطر تستقبل ما لا يقل عن 43 شخصاً من تنظيم القاعدة مصنفين على لوائح ، وتشير الوثائق التي نشرتها مؤسسة «مشروع كلاريون» إلى أن الولايات المتحدة حددت بالفعل الأشخاص والكيانات المرتبطة بالإرهاب والمقيمة في الدوحة، في قائمة نشرتها المنظمة على موقعها الإلكتروني، أمس، حول احتضان الدوحة لأخطر عناصر التنظيم الإرهابي. وذكـر «أُبي شهبندر» الذي جمع تحليلًا عن العناصر، إن القائمة الطويلة لممولي الإرهاب الذين تصنفهم الوزارة كإرهابيين عالميين بصورة خاصة، تحتوي على قاسم مشترك، وهو أن الداعمين اللوجستيين والماليين «الأكثر خطورة وإنتاجاً واتساعاً» يميلون ليكونوا على اتصال بقطر. وكشفت وبينـت المنظمة أن قطر مضيافة للقاعدة لدرجة أن زعيم التنظيم السابق أسامة بن لادن نصح نجله حمزة بالانتقال إلى هناك، مع استعداده لأن يحذو حذو والده، ويشكل حمزة الآن تهديداً رئيسياً للولايات المتحدة. وكان الجزء الأكثر لفتاً للانتباه في هذه القائمة هو أن أغلبية الجماعات الأرهابية المصنفين خدموا كمسؤولين في الحكومة القطرية، أو لديهم علاقات وثيقة جداً بقادة قطريين، أما الآخرون فهم قادة حاليون، أو سابقون في منظمات بارزة تتعامل مع الحكومة القطرية بانتظام.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم