بَيْنَت وَاِظْهَرْت مصادر مطلعة بصنعاء عن تَعَهُد طاريء بين الرئيس السابق "علي عبدالله صالح " وقيادة جماعة الحوثي لتسوية الخلافات المتصاعدة خِلَالَ فرض ما يسمى ب " اللجنة الثورية العليا " التابعة لجماعة الحوثي هيمنتها علی كافة المؤسسات الحكومية في العاصمة وفروعها في  المحافظات التي لاتزال تخضع لسيطرة نسبية من قبل الميلشيا الانقلابية .

 

واكدت المصادر ل " اليمني اليوم " أن الاتفاق الطاريء يقضي بعدم انفراد اللجنة الثورية باصدار أي قرارات أو البت في قضايا تتعلق بأنشطة الحكومة الانقلابية أو السلطات المحلية بالمحافظات الخاضعة لسيطرة الميلشيا وبحيث يشارك ممثلو حزب المؤتمر في الوزارات والمصالح الحكومية ومدراء المديريات الی جانب مندوبي اللجنة في اتخاذ أي قرارات وفي حال تعذر البت فيها يتم الرفع المشترك الى المجلس السياسي, الأعلى.

 

وأشارت المصادر الی أن هذا الاتفاق تم التوصل إليه بعد ضغوط مارسها الرئيس السابق علی قيادة الحوثيين وتهديدات بالانتقال الی مربع المعارضة والانسحاب من الحكومة الانقلابية والمجلس السياسي .!

اخبار اليمن

المصدر : بو يمن الاخبارية