إنتشرت يوم الإثنين ثاني أيام عيد الفطر المبارك، صوراً لمجموعة من السودانيين بجوار المسجد النبوي بالمدينة المنورة وهم يلعبون الليدو على هاتف ذكي وانتشرت الصور كالنار بالهشيم على صفحات التواصل الإجتماعي. وبحسب رصد محرر النيلين قوبلت الصور بإستهجان وإستياء واسع بينما أعتبرها البعض أنها ساعة ترويح لا غبار عليها.

المصدر : سودارس