عنتر عبداللطيف

«خربها وقعد على تلها».. مثل شعبى مصري، ينطبق على  تميم بن حمد، أمير قطر، بعد أن أفادت تقارير اقتصادية، أن الدوحة على وشك الإفلاس، بعد أن ارتفعت تكلفة التأمين، على الديون السيادية القطرية، إلى أعلى مستوياتها في عام بعدما أعطت الدول العربية، التي فرضت عقوبات على الدوحة  مهلة أخيرة  مدتها 10 أيام، لتنفيذ شروطها  مقابل إنهاء المقاطعة.

 

 

يذكر أن العديد من الدول العربية، كانت أعلنت مقاطعة قطر، ومطالبته بالتوقف عن دعم، وإيواء الإرهابيين وطردهم من أراضيه، وإغلاق قناة الجزيرة، إلا أن تميم بن حمد، استعان بقوات من الجيش التركي، وعناصر من الحرس الثوري الإيراني، لحمايته ضارباً عرض الحائط بنصائح الدول العربية.

 

اقرأ أيضاً: 
قطر تواصل سياستها الاستفزازية ضد دول الخليج.. تميم يهنئ الرئيس الإيراني بعيد الفطر

 

المصدر : صوت الامة