ذكــر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ان اليمن وشرعيتها الدستورية ومستقبل أجيالها وأمنها واستقرارها بقدر ما تمثل أهمية قصوى للملكة فإنها في الوقت نفسه قضية أمة ومجتمع إسلامي قاطبة. وتـابع في اتصال هاتفي أجراه معه الرئيس عبدربه منصور هادي, اليوم, أنه لابد للانتصار لليمن ووأد التدخلات المقيتة التي زرعت بذور الطائفية والفتن في مهد العروبة وعمقها. وجدد بن سلمان دعمه المطلق لليمن وقيادته الشرعية حتى النصر وإنهاء الانقلاب وتحقيق كافة التطلعات والأهداف الأخوية المشتركة لمصلحة الشعب اليمني . من نـاحيته ذكــر الرئيس هادي ان هذه الثقة التي نالها الأمير محمد بن سلمان وحضي بها تمثل عنوان الأمل والمستقبل للملكة واليمن معاً. وتـابع :" ان فرحة ومبايعة الشعب السعودي لسموكم لا تقل عنها مشاعر أبناء اليمن قاطبة الذين يفوضوك باعتبارك خير من يرعى مصالح البلدين حيث أفعالك سبقت أقوالك من أَثناء نصرة الشعب اليمني من أَثناء عاصفة الحزم وإعادة الأمل التي امتزج فيها الدم اليمني بدم أشقاءه الكرام على تراب أرضنا. وعبر من أَثناء ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز عن خالص امتنانه وتقديره للرئيس هادي على مشاعره الأخوية الصادقة التي تجسد عمق العلاقات الأخوية المتينة بين البلدين والشعبين الشقيقين وتعبر عن وحدة المصير والهدف المشترك .

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : اليمني اليوم