خطيرجداً حدث كارثي ومروع سيحدث خلال 48 ساعة فقط ويحول حياة ابناء الجنوب الى جحيم لا يطاق ولن ينفعهم لا التحالف ولا هادي ولا الزبيدي ( شاهد الصورة المرعبة )

خطيرجداً حدث كارثي ومروع سيحدث خلال 48 ساعة فقط ويحول حياة ابناء الجنوب الى جحيم لا يطاق ولن ينفعهم لا التحالف ولا هادي ولا الزبيدي ( شاهد الصورة المرعبة )
خطيرجداً حدث كارثي ومروع سيحدث خلال 48 ساعة فقط ويحول حياة ابناء الجنوب الى جحيم لا يطاق ولن ينفعهم لا التحالف ولا هادي ولا الزبيدي ( شاهد الصورة المرعبة )

تتسارع وتيرة الأحداث في بحر العرب، إذ من المتوقع أن يتعمق المنخفض المداري ويشتد ليصل إلى عاصفة مدارية وسريعاً نحو مستوى الإعصار المداري "كيار" وذلك خلال اليومين القادمين.

ويتوقع أن يتحرك الإعصار بالاتجاه الغربي، مباشرة نحو سواحل سلطنة ، وبحسب التقارير الرسمية الصادرة من المركز الإقليمي لرصد الأعاصير في بحر العرب وشمال المحيط الهندي، فإنه من المتوقع أن يصبح على مشارف سواحل عمان الوسطى وظفار مع نهاية الأسبوع القادم.
وحذّرت مصلحة خفر السواحل اليمنية - قطاع خليج عدن، جميع الصيادين من الدخول إلى البحر لغرض الاصطياد، وجميع المواطنين من السباحة والتنزه في السواحل خلال اليومين القادمين، بسبب اقتراب العاصفة المدارية "كيار" التي يتوقع أن تضرب السواحل اليمنية.

 

وعلى الرغم من تواجد فرصة 30% لابتعاد الحالة المدارية كلياً عن سواحل سلطنة عمان والاتجاه نحو الشمال الشرقي أي نحو باكستان، إلا أن متوسط الاحتمالات الوارد عبر مراكز الرصد العالمية والخرائط الاحتمالية متوسطة المدى، تفيد بأخذ سلوك قريب من سواحل سلطنة عمان، ومن ثم التحرك بمحاذاتها وبقاء عين الإعصار أو العاصفة داخل المياه، بحسب ما أورده طقس العرب المختص.

وهذا قد يعيد إلى الأذهان الإعصار ميج مطلع نوفمبر 2015، كأول إعصار يقترب من خليج عدن.

المسار الأكثر خطورة للإعصار قد يصبح حقيقة!

وفي حال تحقق هذا الاحتمال، أي سلوك الحالة المدارية مساراً يشمل معظم سواحل بحر العرب من سواحل الوسطى في عمان وصولاً إلى سواحل المكلا وربما عدن أقصى غرب بحر العرب، فإن ذلك يعني المسار الأكثر خطورة وتدميراً، نظراً لكبر المساحة المتأثرة بالحالة الجوية المدارية.

المصدر : العين

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب