سرايا بوست / الشرطة التركية تداهم منازل صحفيين انتقدوا الغزو العسكري على سوريا

داهمت قوات من التركية ، اليوم الجمعة منازل العشرات من الصحفيين ، والإعلاميين الأتراك  ، لقيامهم بتوجيه إنتقادات لأردوغان والجيش التركي لشن ضربات عسكرية علي سوريا .

وخرج صحفيين معارضون بتركيا بتصريحات منذ قليل ، تفيد تعرض زملائهم لحملة إعتقالات موسعة  شنتها وزارة الداخلية التركية  بتكليف من أردوغان ، بسبب أرائهم علي السوشيال ميديا التي رفضت الممارسات القمعية التي شنها الجيش التركي علي سوريا ، داهمت الشرطة منازلهم في وقت متزامن وتم إخفائهم قسرياً ، وإحتجازهم بمكان غير معلوم ، وفشل محاميهم وأسرهم في التوصل إلي مكان الإحتجاز.


هاكان ديمير رئيس موقع " بيرجون" الإخباري

فيما فضح أس الصحفيين المعتقلين نظام أردوغان ووصفته بالقمعي ، وروت الأسر علي صفحاتهم الشخصية عبر "فيس بوك " ، و"تويتر" ، ما تعرضوا له من إعتداء علي يد رجال الشرطة أثناء القبض علي الصحفين ، فضلاً عن إتلاف أثاث المنزل وبعثره محتوياته ، والتحفظ علي أجهزة الكمبيوتر ، والهواتف المحمولة واللاب توب جميعها خاصة بالصحفيين المعتقلين .

الجدير بالذكر أن  السلطات التركية،  إعتقلت أمس الخميس، هاكان ديمير رئيس موقع " بيرجون" الإخباري اليساري  التابع للمعارضة التركية ، بعد اتهامه بـ"التحريض على الكراهية والعداوة" بسبب رسالة بعث بها على تويتر.

موقع " بيرجون " الإخباري الذي ينتمي إلية  الصحفي المعتقل نشر تقريراً أمس جاء به  أن "مدنيين قتلوا في غارات تركية على مواقع للأكراد في سوريا الأربعاء" ، فيما أعلنت الشرطة التركية أتنه تحقق في 78 قضية ضد أتراك لبث حملات تشويه للضربة العسكرية علي سوريا التي وصفها أردوغان بـ " نبع السلام " .

 

 

 

 

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب