تلقى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الجمعة، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، للرد على تهنئة السيسي له بحصوله على جائزة نوبل للسلام.

تلقى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الجمعة، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، للرد على تهنئة السيسي له بحصوله على جائزة نوبل للسلام.
تلقى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الجمعة، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، للرد على تهنئة السيسي له بحصوله على جائزة نوبل للسلام.

وأعرب رئيس الوزراء آبي أحمد عن شكره وتقديره للسيسي ولمصر على التهنئة بفوزه اليوم بجائزة نوبل للسلام، حسبما أعلن السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية.

وجدد تهنئته لأبي أحمد علي الجائزة، وخلال الاتصال أعرب الجانبان عن التطلع نحو دعم الجوانب المتعددة للعلاقات الثنائية بين وإثيوبيا.

وصرح المتحدث بأن الاتصال تضمن التأكيد علي أهمية تجاوز أية معوقات بشأن مفاوضات سد النهضة سعياً للتوصل إلى اتفاق يحقق آمال وتطلعات شعوب الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيوبيا، وفي إطار إعلان المبادئ الموقع بينهم.

وكان السيسى قد هنأ رئيس الوزراء الإثيوبى آبي أحمد على فوزه بجائزة نوبل للسلام، وقال السيسى على حسابه الرسمي بـ "فيسبوك": "فوز جديد لقارتنا السمراء الطامحة دوما للسلام والساعية لتحقيق الاستقرار والتنمية".

وتابع الرئيس المصري، قائلا: "أتمنى أن تستمر جهودنا البناءة الرامية لإنهاء كافة الصراعات والخلافات في القارة الأفريقية بإرادة من أبنائها وشعوبها العظيمة".

ولعب آبي أحمد دورًا محوريًا بالتعاون مع العديد من المؤسسات الدينية ورجال الدين، في إخماد الفتنة الناجمة عن تلك الأحداث وتحقيق مصالحة تاريخية في المنطقة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب