أعلن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" الحليفة للولايات المتحدة تسيطر حتى الآن على جميع السجون في منطقة العمليات العسكرية التركية، والتي وفقا له، يقبع فيها نحو 10 آلاف سجين إرهابي.

أعلن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" الحليفة للولايات المتحدة تسيطر حتى الآن على جميع السجون في منطقة العمليات العسكرية التركية، والتي وفقا له، يقبع فيها نحو 10 آلاف سجين إرهابي.
أعلن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" الحليفة للولايات المتحدة تسيطر حتى الآن على جميع السجون في منطقة العمليات العسكرية التركية، والتي وفقا له، يقبع فيها نحو 10 آلاف سجين إرهابي.

واشنطن - سبوتنيك. وقال المسؤول الكبير في الخارجية للصحفيين: إن "قوات سوريا الديمقراطية تسيطر حتى الآن على جميع السجون. ولن نناقش مسألة تأثير هذا الغزو على عدد العمال الذين يشرفون على هذه السجون، لأن هذه قضايا تتعلق بالمخابرات العسكرية بحكم الواقع. لكن هذا يقلق الرئيس ترامب".

وأضاف: أن الرئيس ترامب تلقى تأكيدات عالية المستوى من تركيا بأنه في حال سيطرو على مراكز الاعتقال هذه [السجون]، فسيكونون مسؤولين عن المعتقلين".

هذا وبدأت تركيا يوم الأربعاء، عملية عسكرية شمالي سوريا، تحت اسم "نبع السلام" وادعت أن هدف العملية هو القضاء على ما أسمته "الممر الإرهابي" المراد إنشاؤه قرب حدود تركيا الجنوبية، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار محاربة "داعش".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أعلن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن القوات التركية تعتزم التوغل بعمق 30 كيلومترا داخل سوريا، متطرقا إلى عزم الولايات المتحدة تسيير دوريات مشتركة مع تركيا بعرض 30 كيلو مترا على الحدود التركية السورية.
التالى أعلن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه يعتزم إعادة من 3 إلى 4 مليون لاجئ سوري إلى بلاده.

معلومات الكاتب