"باي باي جيلو" للشاعر طه عدنان .. الهجرة السرية تصل إلى الركح

سهام توفيقي*

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 07:15

بعد انطلاق عروضها الأولى قبل ثلاث سنوات في مدينة جنوة بإيطاليا، تواصل "لاكومبانيا إيطاليانا دي بروزا" عرض مسرحية "باي باي جيلو" للكاتب المغربي طه عدنان على خشبة مسرح "تور بيلا موناكا" في العاصمة روما لتقارب قضية الهجرة السرية في قالب فني طريف ومؤثر.

a5d4a5d6ae.jpg

وبحس إبداعي متميز، نقلت "باي باي جيلو"، وهي مسرحية مونودرامية من تسع لوحات تروي حكاية الجيلالي الملقب بجيلو، الجمهور الإيطالي، مساء أمس الثلاثاء، إلى خيبات مهاجر سري وأحلامه وأوهامه ليغوص بعمق في صراعاته الداخلية اليومية ويتفاعل مع إحدى محطات حياته الأكثر مأساوية وهي الترحيل.

وتبدأ المسرحية، التي أخرجتها الإيطالية إيلينا سيري، بمشهد ترحيل جيلو، وهو شاب مغربي قدم إلى بلجيكا وأقام فيها بطريقة غير شرعية قبل أن يجد نفسه مرميا في طائرة، تحت حراسة شرطيين، وهو المشهد الذي تنتهي به أيضا.

وما بين المشهدين، الأول والأخير، تتوالى لوحات المسرحية وتتنامى أحداثها الدرامية بكثير من التشويق كاشفة عن العديد من مستويات الصراع التي يعيشها جيلو، الذي تقمص دوره الممثل الإيطالي سيموني جيسينتي.

صراع داخلي مع ذاته، بدءا باسمه العتيق "الجيلالي" الذي اضطر إلى استبداله باسم جيلو، وانتهاء بسحنته التي تفضحه وتصيره كائنا غير مرغوب فيه.

b4f70ef746.jpg

صراع خارجي بدأ مع والده ذي الصفعات السديدة، ثم مع والدته التي تخففت منه بعد وفاة أبيه لتعهد به إلى عمه المهاجر ببروكسل لكي يسفره معه بطريقة غير شرعية. صراع آخر سيتأجج ببروكسل مع عمه وزوجة وابني عمه قبل أن يهرب منهم ليعيش حياة التسكع والشقاوة (حياة لم تثنه عن خوض قصة غرام مع الفنلندية إليزبيت التي تنكرت بدورها لحبه) والمشاكل مع التي كانت "تتعقب سرقاته الصغيرة وأيضا وجوده الزائد".

وقال طه عدنان، كاتب المسرحية، "يبدو أن كل الطرق تؤدي إلى روما. لكن طريق جيلو لها طعم الملهاة"؛ فهذا المهاجر السري الذي تم ترحيله من بروكسل بطريقة مأساوية لم يتوقف عن الترحال، بل أصبح يجوب العالم دونما حاجة إلى جواز سفر أو تأشيرات مرور، ويتنقل بين المسارح واللغات في "استخفاف كامل بقوانين الهجرة الصارمة التي تفرضها دول الشمال على مواطني الجنوب".

ولتوضيح ظروف ميلاد هذا العمل الإبداعي، صرح الكاتب المغربي لوكالة المغرب العربي للأنباء بالقول: "شيء ما جعلني أرتاح إلى قدر هذا الصعلوك النبيل"، الذي بزغ إلى الوجود في خريف 2010.

وتابع: "كنت أشتغل على مسودة عمل روائي قبل أن أصادف هذا الشخص الثرثار الذي يحتكر الكلام بطريقة سافرة. كان عليّ أن أعطيه فرصة البوح وانتزاع الكلمة قصد الإعلان الحاسم عن الذات والوجود، مهما كان هذا الوجود ناقصا ومحفوفا بالمخاطر"، مضيفا أن "البوح هو وسيلة هذا الشخص غير المرغوب فيه لمواجهة العزلة ومجابهة العالم."

508aeddd9a.jpg

وبالنسبة لطه عدنان، فالكتابة بهذا المعنى هي تعبير عن "التضامن القائم على المعرفة بشخصية الفرد... بمكامن الضعف والقوة، الجنون والكبرياء".

فمسرحية "باي باي جيلو" صرخة ضد الإقصاء، بوح من أجل إثبات ذات مهمشة ووجود ناقص. كل ذلك في إطار حبكة درامية مشوقة تتيح السفر السلس بين موضوعات النص الراهنة وفعل درامي تتناسل منه أحداث وذكريات وقصص ومغامرات مليئة بالمفاجآت في مونولوج طريف ومؤثر.

وفي تصريح خصت به المخرجة الإيطالية إيلينا سيري وكالة المغرب العربي للأنباء، قالت إن "الجمالية الدرامية التي كتب بها طه عدنان النص، ليعطي لجيلو صوتا، سهلت علينا مهمة إعطائه وجها وملامح وحركة على الخشبة، بأسلوب حاولت من خلاله إعادة خلق الواقع بطريقة فنية معاصرة من أجل إنتاج جماليات مسرحية جديدة تسائل العديد من القناعات". وتابعت: "تسائل قناعات تتعلق بقضايا الهجرة الشائكة، بطريقة إنسانية وفنية تنفذ إلى وجدان الجمهور الإيطالي وتجعله يتفاعل مع شخصية جيلو الذي لم يفقد خفة دمه حتى وهو يعيش أقصى حالات النبذ والعزلة".

هذا النص الإبداعي العميق المتسم بجدية ممزوجة بغير قليل من السخرية، سبق أن فاز بجائزة المسابقة الدولية لنصوص المونودراما بالفجيرة عام 2011. وسنة بعد ذلك، تم اختياره من طرف لجنة مشكلة على هامش مهرجان أفنيون الفرنسي ضمن مشروع النص المسرحي العربي المعاصر، وهو مشروع أوروبي يشجع الدراما المعاصرة في العالم العربي ويدعم إخراج وإنتاج المسرحيات العربية في حوض البحر الأبيض المتوسط وأوروبا.

be72bc51d6.jpg

وقد تم إنتاجه من طرف مسرح الحارة الفلسطيني من إخراج بشار مرقص، وبدعم من مؤسسة "لافريش بل دو مي" الفرنسية، في إطار "مارسيليا عاصمة للثقافة الأوروبية عام 2013".

كما تم إنتاج النص في صيغته العربية دائما في مراكش، من إخراج الدكتور إبراهيم الهنائي وتشخيص الفنان جمال كنو، وفي باريس من طرف فرقة بذور الشمس، من إخراج وأداء الفنان المغربي عبد الجبار خمران.

وسبق أيضا عرض المسرحية باللغة الهولندية من طرف مسرح مالين ببلجيكا، من إخراج ميخاييل دو كوك وإنتاج مشترك مع المركز المتنقل للفنون موسم ببروكسل.

*و.م.ع

المصدر : هسبريس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فيلم "موؤودة" .. صرخة سينمائية لإسماع صوت النساء المعنّفات
التالى الخلفي يصدر طبعة ثانية من مؤلف حول الصحراء

معلومات الكاتب