العثماني يدعو إلى مواجهة مروجي "الانفصال" في الصحراء بلا كللٍ

العثماني يدعو إلى مواجهة مروجي "الانفصال" في الصحراء بلا كللٍ
العثماني يدعو إلى مواجهة مروجي "الانفصال" في الصحراء بلا كللٍ

هسبريس - عبد السلام الشامخ

السبت 21 شتنبر 2019 - 22:00

دعا سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إلى "مواجهة مروّجي أطروحة الانفصال في الصّحراء من خلال تعزيز الأداء السّياسي والدّبلوماسي الموازي"، مشيراً إلى أنّ "80% من أبناء الصحراء موجودون في بلدهم، يشاركون عملياً وميدانياً في الانتخابات ولهم ممثلوهم".

وشدّد العثماني، في كلمته الافتتاحية للاجتماع الأول للجنة الصحراء المغربية التابعة لحزبه، على أن قضية الصحراء هي قضية شعبٍ بكل مكوناته، سواء الرسمية منها أو المدنية، مورداً أنّ "تأسيس لجنة خاصة بالصحراء المغربية جاء بعدَ تفكير عميقٍ بالنّظر إلى الدور الذي يمكن أن يلعبه الحزب في الدّفاع عن القضية الوطنية".

وأضاف العثماني أنّ "حزب العدالة والتنمية، وقبله (حزب) الحركة الشّعبية الدستورية، كان منذ تأسيسه في قلب هذه المعركة الوطنية، وفي طليعة المساهمين فيها".

وأردف المسؤول الحزبي قائلا: "نحن واعون بأن هذا العمل يتطلب مراحل؛ أولها المعرفة العلمية والموضوعية بجذور هذا الملف وتحولاته ومتابعة مستجداته، كما يحتاج إلى اليقظة، خصوصا أن هناك آلة معادية للمغرب، وهي آلة لا تهدأ وتسعى باستمرار لنشر الأكاذيب".

وزاد: "سنواجه الأخبار المغلوطة التي يروجها أعداء الوحدة الوطنية من خلال عمل ميداني يستهدف مواجهة الدعاية الانفصالية، خاصة وأنّ الملف يشهد تحولاً متواصلاً، لكن المغرب يبقى قوياً وصاحب حق وهو موجود دائماً على الأرض".

واعتبر العثماني أن "المغرب له كل مقومات الدفاع، ويجب أن نكون في مستوى هذا الدفاع"، مبرزا أنّ "أكذوبة الانفصال يحب أنْ نواجهها من خلال طرح مبادرات تفضح ممارسات الانفصاليين على المستوى العالمي".

من جانبه، قال مصطفى الخلفي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية رئيس لجنة الصحراء المغربية، إن "قضية الصّحراء تفرض عملا متواصلا ومستمرا لإسناد الأداء السياسي والدبلوماسي لبلدنا بفعل حزبي ومدني".

وأشار رئيس اللجنة إلى أنّ "المعطيات الدولية كشفت تقلص عدد الدول المساندة للانفصاليين إلى 12 دولة على المستوى العالمي، 4 منها على مستوى أمريكا اللاتينية، وواحدة على مستوى آسيا، و7 على مستوى إفريقيا".

وأورد الخلفي أن "هذا التطور يحتاج إلى إسناد ومواكبة"، مضيفاً أن "المشاريع الكبرى التي أطلقت على مستوى النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية كلها وجدت طريقها إلى التنزيل"، متوقفاً عندَ "انخراط الكيان الانفصالي في عرقلة عدد من المشاريع، من بينها مشروع ميناء الداخلة".

المصدر : هسبريس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، هالة زواتي، أن واردات بلادها من النفط العراقي الخام بلغ نحو 204 آلاف برميل حتى الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بموجب مذكرة تفاهم موقعة بين البلدين.
التالى وصل المدرب الدولي البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني السابق لناديي تشيلسي ومانشستر يونايتد الانجليزيين، إلى مدينة جدة السعودية، اليوم الاثنين.

معلومات الكاتب