قال المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري، إنه لا نية لدى الحكومة الاستغناء عن عدد كبير من موظفي الجهاز الإداري، عقب "ميكنة الخدمات الحكومية".

قال المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري، إنه لا نية لدى الحكومة الاستغناء عن عدد كبير من موظفي الجهاز الإداري، عقب "ميكنة الخدمات الحكومية".
قال المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري، إنه لا نية لدى الحكومة الاستغناء عن عدد كبير من موظفي الجهاز الإداري، عقب "ميكنة الخدمات الحكومية".

وأضاف في تقرير توضيح الحقائق ورصد الشائعات الصادر اليوم الجمعة، أنه تواصل مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، الذي نفى تلك الأنباء التي راجت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر المركز في تقريره أن الهدف من الميكنة هو تحسين ورفع كفاءة الخدمات المقدمة بالحكومة تيسيرا على المواطنين، دون الاستغناء عن أي موظف.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري، قال إنَّ الحكومة تسعى إلى تقليل الاحتكاك المباشر بين المواطن والموظف العام بقدر الإمكان، سعيا منها لتقديم خدمة أفضل للمواطن، مع تقليل ظاهرة الفساد المتفشية منذ عقود.

وأوضح أن ذلك سيحدث من خلال ميكنة أكبر عدد ممكن من الخدمات الحكومية بحيث يقتصر الاحتكاك بين المواطن والموظف على تسلّم بطاقة على سبيل المثال، بعد إتمام الخدمة بشكل كامل من خلال الهاتف المحمول عن طريق قاعدة البيانات الموحدة، ويتم العمل على هذا الملف بقوة شديدة بالتعاون مع وزارة التخطيط والإصلاح الإداري، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهيئة الرقابة الإدارية.

وتايع: "بدأنا بالفعل في إصدار خدمات إلكترونية مثل نظام المعاشات، ونستهدف الوصول إلى 150 خدمة مميكنة خلال السنوات الثلاث المقبلة".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فتحت الشرطة العراقية، اليوم الجمعة، النار على محتجين بوسط بغداد، فيما تجمع المئات للتظاهر ضد الحكومة، وإنها أصابت شخصا واحدا على الأقل بجروح خطيرة بالرصاص.
التالى نقلت شبكة "سكاي نيوز" عن مصادر، تطورات جديدة في قضية سد النهضة، وذلك بعد بيان الولايات المتحدة الأمريكية.

معلومات الكاتب