أخبار عاجلة

كشف تقرير طبي عن سبب وفاة الشابة الفلسطينية إسراء غريب، التي أثار رحيلها موجة واسعة من الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي.

نشرت صحيفة "الحدث" الفلسطينية، وثائق مسربة تتضمن التقرير الطبي الفلسطيني، الذي قيل إن الفلسطينية، سلمته للنيابة العامة في رام الله، حول ظروف وملابسات وفاة الشابة إسراء غريب.

​وذكر التقرير الطبي المسرب أن "الفتاة كانت تشكو من ألم أسفل الظهر وتبين بالفحص وجود جرح قطعي يقع بشكل عمودي على الحاجب الأيمن وكدمات قديمة وحديثة على الأطراف العلوية، كما تبين إصابتها في الأربطة، وكدمات وكسور في المعصم ناتجة عن عنف خارجي على الجسم".

وأشار إلى أن "إصابة إسراء، بكدمات في فروة الرأس، وأن عظام الجمجمة خالية من الكسور"، موضحا "وجود احتقان في الأوعية الدموية، ومناطق نزف في النسيج الرئوي واحتقان في الكليتين والطحال".

© REUTERS / Ammar Awad

وأوضح التقرير أن إسراء غريب "خالية من الإصابات في العضلات الصدرية، كما هو الحال في الأضلاع أيضا، الذي تبين أنها لا تعاني من كسور".

وأضاف التقرير أن "قلب الفتاة لم يعان من الإصابات، وكانت صمامات القلب والحجرات القلبية طبيعية، ودون أي تغيرات مرضية أو تشوهات".

وقال التقرير: "إن سبب وفاة إسراء غريب هو قصور حاد في الجهاز التنفسي نتيجة تجمع الهواء في المنصف والأنسجة تحت الجلد في الصدر نتيجة لمضاعفات الإصابات المتعددة التي تعرضت لها الفتاة".

تعود بداية القصة عندما توفيت فتاة تدعى إسراء ناصر غريب (21 عاما) من بلدة بيت ساحور قضاء بيت لحم، في فلسطين، قيل إنها فارقت الحياة إثر تعرضها لنوبة قلبية، لكن هناك روايتين للوفاة. 

الأولى، إن أخاها قتلها عمدا بعد تعذيبها وذلك اعتمادا على مقطع فيديو ومعلومات متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لم يتسن لـ"سبوتنيك" التحقق من صحتها بشكل مستقل.

والثانية، تقول إن الوفاة طبيعية إثر اضطرابات عقلية، إذ أصدرت عائلة الشابة بيانا نشر على عدد من المواقع الفلسطينية نفت فيه الاتهامات التي يتم تناقلها عبر شبكات التواصل الاجتماعي ووصفوها بـ "الشائعات المغرضة".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قال مسؤول في خفر السواحل التونسي إن قاربا يقل مهاجرين، غرق قبالة ساحل البلاد، اليوم الثلاثاء، وأن اثنين على الأقل من ركابه غرقا وجرى إنقاذ تسعة واعتبر نحو 14 في عداد المفقودين.
التالى جدد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، التأكيد على التعامل مع آثار الهجمات على المنشآت الحيوية.

معلومات الكاتب