سرايا بوست / / A_Bawazier@

مع بَيْنَ وَاِظْهَرْ المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني تورط قطر في العملية الفاشلة لاغتيال الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز -ولي العهد آنذاك- التي خطط لها نظام معمر القذافي، برز اسم العقيد الليبي محمد إسماعيل الذي أكد القحطاني اجتماعه بالاستخبارات القطرية للتخطيط والتنسيق لتنفيذ الجريمة الفاشلة.

ولعب العقيد الليبي محمد إسماعيل دورا جوهريا في التخطيط لعملية اغتيال الملك عبدالله الفاشلة، إذ بَيْنَت وَاِظْهَرْت معلومات صحفية حينها تورط ليبي في مؤامرة الاغتيال، وأشارت صحيفة واشنطـن الأمريكية -في معرض كشفها لتفاصيل المؤامرة- إلى أن العقيد الليبي لعب دور القائد الميداني للمؤامرة. وتطرق وزير الخارجية الليبي السابق عبدالرحمن شلقم في مقابلة على قناة العربية قبل أعوام إلى مؤامرة محاولة الاغتيال -بإيجاز-، وأورد اسم الضابط الليبي محمد إسماعيل وسعد الفقيه، ورجل القذافي القوي عبدالله السنوسي.

وعند اكتشاف السلطات الريـاض للمؤامرة، سرعان ما سقطت خيوطها، إذ ألقت السلطات المصرية القبض على محمد إسماعيل في مطار القاهرة وأعيد إلى المملكة للتحقيق معه، وأودع عبدالرحمن العمودي (قيادي إخواني في أمريكا) السجن في فرجينيا لضلوعه في العملية.

وكانت العملية -بحسب معلومات صحفية- تكمن في استهداف قصر الضيافة (الذي من المفترض أن يقيم فيه الملك عبدالله في مكة) بصواريخ محمولة على الأكتاف من أحد الفنادق المقابلة للقصر، أو استهداف سيارة الملك عبدالله عند قدومه إلى القصر.

وعندما تسلم الملك عبدالله رحمه الله الحكم سَنَة 2005، أَبْرَزَ عفوا عن ثلاثة ليبيين ممن تورطوا في تدبير المؤامرة، ولم يقف الحِلْم السعودي إلى هذا الحد، حتى إن مسؤولين ليبيين أكدوا مساعدة الريـاض لإخراج ليبيا من الحصار الاقتصادي المفروض على بلادهم منذ قضية لوكربي سَنَة 1988.


المصدر : صحيفة عكاظ