أخبار عاجلة

سرايا بوست / «جاسوسية» في رداء الصحافة.. مدير تحرير «الأخبار اللبنانية» حاول تجنيد صحفيين مصريين لدعم توجهات إيران.. وجمع معلومات لصحيفة وهمية مقابل الدولارات

سرايا بوست / «جاسوسية» في رداء الصحافة.. مدير تحرير «الأخبار اللبنانية» حاول تجنيد صحفيين مصريين لدعم توجهات إيران.. وجمع معلومات لصحيفة وهمية مقابل الدولارات
سرايا بوست / «جاسوسية» في رداء الصحافة.. مدير تحرير «الأخبار اللبنانية» حاول تجنيد صحفيين مصريين لدعم توجهات إيران.. وجمع معلومات لصحيفة وهمية مقابل الدولارات

دعوة جاءت بها شركة بلاك أند وايت اللبنانية، المتخصصة فى الإنتاج الإعلامي والعلاقات العامة، إلى ، دعت خلالها عدد كبير من شباب الصحافيين لزيارة بيروت والحصول على دورة تدريبة لتنمية المهارات الصحفية، العرض في مجمله يتكرر مع مؤسسات صحافية واعلامية كبرى حول العالم، لكن تلك الدعوة التي مر عليها حوالي ثلاثة سنوات، كانت مختلفة وتحمب العديد من المفاجأت، التي كشفت عن الدور القذر الذي تلعبه جريدة الأخبار اللبنانية، كذراع إستخباراتي لإيران فى المنطقة العربية.

 

وصلت الدعوة لشباب صحفيين، حملوها بشغف الحصول على دورات تنمى مهاراتهم، خاصة وان الدعوة كانت مصحوبة بوعود أن المتميزين سوف يحصلون على فرصة عمل مراسلين من مصر لكبرى الصحف اللبنانية، ولم تسمى لهم هذه الصحف، كانت الرحلة مجانية لكن برنامجها كان مكثف، حمل الحالمون حقائبهم وتوجهوا إلى صالة السفر بطار القاهرة الدولي، متجهين إلى بيروت.

 

الرحلة كانت عقب سقوط الحكم الاخواني بحوالي العام، هذه الفترة العصيبة التي مرت على الوطن، وكان يتربص الكثير بمصر وفي مقدمة هؤلاء الحالمون باحياء الامبراطورية الفارسية، الذين ساندوا تنظيم ووصفت منابرهم الاعلامية ثورة 30 يونيو بالانقلاب.

 

فوجئ الشباب، حسب ما ذكره أحد الصحفيين المشاركين لـ«صوت الأمة»، بمدير تحرير جريدة الأخبار اللبنانية «إيلي شلهوب» يدلف من باب قاعة المحاضرات، معرفًا عن نفسه، قدم شلهوب المحاضرة، كانت الأسئلة التي يطرحها أقرب ما تكون من التحقيق الأمني عن اسئلة المحاضر بين تلاميذه، وصف أحد هؤلاء الصحفيين –مسؤول عن تغطية مصدر أمني- محاضرة شلهوب بأسلوب الفرز الذي يتبعه رجال الأمن حينما يبحثون عن شخص يصلح للتجنيد.

 

بعد العودة إلى القاهرة بدأ التواصل مع الصحفيين المصريين، ومطالبتهم بكتابة مقالات فى الصحف التي يعملون بها مقابل أجر من 100 : 200 دولار فى المقال، بشرط أن فكرة المقال ومحاوره تكون مطروحه من الشركة التي يترأسها مدير تحرير الأخبار اللبنانية إيلي شلهوب، رفض أغلب الصحفيين الذين استشعروا الخوف مع توجه أفكار المقالات لمناهضة الدولة المصرية بشكل يثير الشكوك.

 

أحد الذين أثارهم الفضول أستمر على التواصل، روى لـ«صوت الأمة» أن فتاة فائقة الجمال كانت تتواصل عبر منصات التواصل الإجتماعي معه، وتطلب منه في البداية كتابة مقالات تؤيد موقف الجيش المصري من الإخوان، ويتم نشر المقالات والتقارير في جريدة الأخبار اللبنانية ومواقع أخرى لبنانية وعراقية وسورية ويمنية، وأخر كل شهر ترسل له المقابل عبر شركة تحويل أموال دولية، بعد فترة أخبرته بأن إيلي شلهوب يرغب فى التواصل معه ومتابعة العمل، وافق على الفور، كان التواصل مع شلهوب بداية النهاية، حيث تغير اسلوب التواصل الى المكالمات الهاتفية، وبدأت المناقشات بينهم تزيد، ومحاولات تغيير قناعات الزميل على قدم وساق، حتى جاء يوم أخبره بأن موظفة من الشركة التي يترأسها ستأتي الى القاهرة لمقابلة عدد من الصحفيين.

 

بعد أن حضرت الموظفة اللبنانية، عرضت عليه العمل كمدير مراسلين لصحيفة عربية جديدة، سوف تعمل تجريبيًا لمدة عام، ثم تبدأ فى الطباعة وتدشين موقع الكتروني، عندما ألح على معرفة التفاصيل، وعدته بالاجابة فى اخر يوم لها فى مهمتها، وكانت المفاجأة عندما أخبرته بابتسامة باردة انها جريدة ايرانية سوف تصدر باللغة العربية.

 

نصائح الزملاء دفعت الصحفي الشاب لتقليل التواصل مع مجموعة إيلي شلهوب، لكن ما دفعه لقطع العلاقات نهائيًا، كانت مكالمة بينه وبين إحدى موظفات شلهوب، التي طلبت منه إلا يخبر شبكة المراسلين الذي يجهزها، بجهة العمل ولا جنسية الصحيفة التي سوف يراسلونها، وان يؤكد عليهم ان الاخبار لن تنشر قبل عام، وما أكد على قراره كانت طبيعة الاخبار التي طلب منه أن يجمعها لهم.

المصدر : صوت الامة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سرايا بوست / 9 مطالب تلخص مشكلات محافظة أسوان أمام اللواء مجدي حجازي
التالى سرايا بوست / بحجة المعركة المقدسة.. تشكيل لجنة قانونية للدفاع عن «الدعاة الجدد»

معلومات الكاتب